المجلس الأعلى للدولة يعلّق مشاركته في الحوار السياسي بجنيف

المجلس الأعلى علق مشاركته حتى يتحقق تقدم في المسار العسكري والالتزام بالاتفاق السياسي

54

أخبار ليبيا 24 – سياسة

أعلن المجلس الأعلى للدولة، من خلال التصويت بإجماع أعضائه، تعليق مشاركته في الحوار السياسي الذي سينعقد خلال الشهر الجاري في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

وعلّق المجلس مشاركته في الحوار السياسي بجنيف حتى تتحقق عدة عوامل من أهمها، تحقيق تقدم في المسار العسكري، ويعتد برأي فريق الضباط الخمسة المكلفين من المجلس الرئاسي في حوار اللجنة العسكرية، بحسب ما نشر المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة.

كما شدد المجلس، على ضرورة الالتزام بالاتفاق السياسي كونه القاعدة والمرجعية الأساسية لأي اتفاق، وأن أي تعديل يطرأ علي الاتفاق السياسي يكون وفق المادة 12 من الأحكام المضافة، على حد قوله.

وأشار المجلس، إلى أنه ينتظر إجابة البعثة الأممية على بعض التساؤلات بشأن توضيح آلية اتخاذ القرار في لجنة الحوار، وإيفاء المجلس بأسماء المشاركين من مجلس النواب والذين سيختارهم المبعوث الأممي، ووضوح الرؤية حول أجندة الحوار وماهية المواضيع المطروحة، وضمان تمثيل عادل للمرأة.

وقد عقد المجلس الأعلى للدولة اليوم السبت جلسته الـ51 في طرابلس بحضور 86 عضوًا، والتي خصصت لمناقشة الحوار المزمع عقده بجينيف وملاحظات مجلس الدولة للمشاركة فيه.

وكانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا قد أعلنت أن محادثات المسار السياسي الليبي الواسع التمثيل من المقرر أن تبدأ في 26 فبراير الجاري في جنيف.

وحددت الأمم المتحدة 40 شخصية للمشارَكة في حوار جنيف، 13 يرشحها مجلس النواب، ومثلهم من المجلس الأعلى للدولة، فيما تختار البعثة الأممية 14 شخصية أخرى لسد النقص والثغرات وتحقيق التوازن في مسار الحوار، الذي تأخر بسبب صعوبات في اختيار ممثلي مجلس النواب.

المزيد من الأخبار