مؤسسة النفط وشركة البريقة تدينان رفع سعر بيع الوقود في المنطقة الجنوبية

بعض محطّات الوقود بسبها تبيع لتر البنزين بسعر 1,60 دينار، أي أكثر من عشرة أضعاف السعر العادي

أخبار ليبيا 24 – اقتصاد

دانت المؤسسة الوطنية للنفط وشركة البريقة لتسويق النفط، قيام شركات التوزيع في المناطق الجنوبية ببيع الوقود بأكثر من عشرة أضعاف سعره العادي، بحسب بيان مشترك نشرته المؤسسة على صفحتها الرسمية في “فيسبوك”.

وأكد البيان الصادر اليوم الخميس، أن تحقيق داخلي كشف أنّ بعض المحطّات التجارية في مدينة سبها تقوم ببيع لتر البنزين بسعر 1,60 دينار، أي أكثر من عشرة أضعاف السعر العادي والبالغ 0,15 دينار للتر الواحد.

كما أشار البيان إلى أن العديد من المحطات التابعة لشركات التوزيع تقوم ببيع لتر البنزين للمواطن بسعر 0,50 دينار للتر، بدلا من 0,15 دينار، مؤكدا أن هذا الأمر يعتبر غير شرعي ومخالف من الناحية القانونية.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة مصطفى صنع الله: “إنّ هذا العمل غير قانوني ويلحق الضّرر بالمواطنين العاديين القاطنين في الجنوب، الذي يعتبر أحد أكثر المناطق هشاشة في ليبيا، وبينما تعاني البلاد من انعدام الأمن بسبب الحرب ويعاني اقتصاد البلاد من أزمات بسبب إقفال إنتاج النفط، حيث قرّر بعض الانتهازيين والمجرمين الاستفادة من هذا الوضع على حساب أهلنا في الجنوب”.

وأكد صنع الله، أنّ هذا السلوك يعتبر جريمة في حق المواطن الليبي، مطالبا بضرورة وضع حد له فورًا من قبل الجماعات المسلحة التي تدعي تحمل المسؤولية عن بسط الأمن في المنطقة، مضيفا: “نحن لا نريد رؤية المواطنين يدفعون أسعارا باهظة للحصول على الوقود”، بحسب ما نقل البيان.

وشدد صنع الله، على أن المؤسسة الوطنية للنفط تلتزم بإيصال الوقود إلى جميع أفراد الشعب الليبي، مشيرا إلى أن هذا الأمر أصبح مستحيلًا بسبب انعدام الأمن، موضحا أنه جرى قبل اندلاع الأعمال القتالية بطرابلس في أبريل 2019، إيصال قوافل الوقود إلى مناطق الجنوب”.

ونوه البيان، إلى أن قافلات شحنات الوقود التي كانت ترسلها شركة البريقة لتسويق النفط بصورة مباشرة إلى الجنوب توقفت بسبب انعدام الأمن، وذلك عقب اندلاع الحرب في المنطقة الغربية.

وطالب البيان، بضرورة السماح لشركة البريقة باستئناف هذه الشحنات للجنوب من أجل ضمان وصول الوقود إلى مناطق الجنوب وبيعه بالسعر الرسمي والقانوني للمواطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى