المنظمة الدولية للهجرة: على المجتمع الدولي إيجاد بدائل آمنة لإنزال المهاجرين في ليبيا

حان الوقت لأن تتخذ ليبيا إجراء ملموسًا لضمان نقل من تم إنقاذهم في البحر إلى موانئ الأمان

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن نحو مائتي مهاجر تمت إعادتهم من البحر وإنزالهم في مدينة طرابلس، موضحة أن ميناء طرابلس، تعرضت لقصف مكثف، قبل ساعات فقط من إنزالهم إلى الشط.

وناشدت المنظمة في بيان لها، المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي، بالسعي لإيجاد آلية إنزال بديلة وآمنة للمهاجرين الذين يتم إنقاذهم من قوارب الهجرة قرب ليبيا.

وحسب البيان، قال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا، فيدريكو سودا، أنه حان الوقت لأن تتخذ ليبيا إجراء ملموسًا لضمان نقل من تم إنقاذهم في البحر إلى موانئ الأمان، وإنهاء نظام الاحتجاز التعسفي.

وتابع أنه منذ بداية العام الجديد، قامت قوات خفر السواحل باعتراض أو إنقاذ ما لا يقل عن 1700 مهاجر وإعادتهم إلى ليبيا، بينما وصل أكثر من 3 آلاف شخص إلى إيطاليا ومالطا، كما تم إنقاذ العديد منهم بواسطة سفن البحث والإنقاذ التابعة للمنظمات غير الحكومية.

وبيّنت المنظمة الدولية للهجرة، أن الوضع الإنساني في ليبيا، ومع دخول النزاع شهره العاشر، ما زال متدهورا، موضحة أن أكثر من 2000 مهاجر ما زالوا محتجزين في ظروف يرثى لها، وسط تحديات يواجهها العاملون الإنسانيون في الوصول إليهم، مُستدركة: “خلال الأسبوعين الأولين من يناير 2020م، تمت إعادة حوالي 1000 مهاجر إلى ليبيا، ونقل 600 منهم إلى منشأة خاضعة لسيطرة وزارة الداخلية”.

ولفتت إلى أن الأمم المتحدة تواصل توثيق حالات سوء المعاملة والتعذيب والاختفاء والظروف القاسية في مراكز الاحتجاز الليبية رغم الدعوات المتكررة لتفكيك نظام الاعتقال الحالي، وإيجاد حلول بديلة تضمن على الأقل درجة من الأمان والأمن.

واختتمت المنظمة الدولية للهجرة، أن التطورات الأخيرة تمثل الآن تهديدًا أكبر لسلامة الآلاف من المهاجرين، موضحة أنه هناك حاجة إلى مقاربة جديدة للوضع في ليبيا وفي وسط البحر المتوسط، داعية أيضًا إلى ترجمة المخاوف الراهنة إلى إجراء عملي عاجل حتى يتم تجنب وقوع المزيد من المآسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى