ناطق عسكري بقوات الوفاق يقدم مقترحًا لإنهاء الحرب في ليبيا

سليم قشوط: الأمور أصبحت تتجه إلى ضياع الشباب وسرقة ثرواتنا وانتهاك سيادتنا

3٬868

أخبار ليبيا24

اقترح الناطق باسم القوة المتحركة الوطنية التابعة لحكومة الوفاق، سليم قشوط، يوم الجمعة، إجراء عملية تبادل في وجهات النظر بين ممثلين عن قوات الوفاق والجيش الوطني الليبي، يتم اختيارهم من قبل مقاتلي الموجودين في محاور القتال، وذلك من أجل التوصل إلى صياغة مذكرة تفاهم حول كيفية قيادة المرحلة القادمة من النواحي السياسية والعسكرية والأمنية وآلية تنفيذها.

وقال قشوط، على فيسبوك، “بما أننا في مراحل عصيبة وتسارع الأحداث وانفلات التدخل الأجنبي بشكل سافر وسريع في ليبيا واتجاه الأمور إلى ضياع الشباب وسرقة ثرواتنا وانتهاك سيادتنا والرابح فينا خاسر، والخاسر الأكبر مستقبل ليبيا ووحدتها وتتلاعب بيننا الدول هنا وهناك، في حين لو فكرنا خارج الصندوق ونزعنا الكراهية والحقد ونظرنا مع بعضنا في ما يمكن تحقيقه وانجازه من أجل الشباب ووحدة ليبيا بعيدا عن كل من هو في المشهد السياسي والعسكري وبعيدًا عن الأمم المتحدة”.

وتابع، “اقترح على من هم في الميدان دون غيرهم اختيار 10 من السياسيين و10 من قادة المحاور و 10 من الإعلاميين من كل طرف و2 منسقين من الطرفين، وكل طرف يجهز مذكرة يذكر فيها المطالب تتبادل هذه المطالب عن طريق المنسقين، في هدنة حقيقة تستمر إلى 3 أيام كحسن النوايا كمرحلة أولى في مدة أقصاها 3 أيام أخرى”.

وأضاف، “إذا حدث تقارب في وجهات النظر بين الطرفين ووجدت نية صادقة في حل الأزمة ننتقل إلى المرحلة ثانية مع استمرار الهدنة، وهي إعادة صياغة مذكرة تفاهم يبرز فيها كيف تقاد المرحلة القادمة من الناحية السياسية والعسكرية والأمنية وآلية التنفيذ”.

وقال الناطق باسم القوة المتحركة الوطنية التابعة لحكومة الوفاق، إن “ما دفعني إلى هدا هو التدخل الأجنبي المتسارع والأمور سوف تصبح خارج السيطرة”.

 

 

المزيد من الأخبار