مطالب مجلس حوض النفط والغاز لفتح الموانئ والحقول النفطية

أخبار ليبيا24
وضع المجلس الأعلى لمناطق حوض النفط والغاز عدد من الشروط للموافقة على استئناف فتح الموانئ والحقول النفطية في البلاد.

 

وطالب المجلس عبر بيان له “المجتمع الدولي” من خلال البعثة الأممية بالموافقة على مطالب كل القبائل وسكان منابع النفط والغاز عقب متابعته ردود الفعل بشأن إغلاق الموانئ النفطية.

 

وشدد المجلس الأعلى لمناطق حوض النفط والغاز على ضرورة سحب الثقة من حكومة الوفاق، التي جلبت المرتزقة لقتل الليبيين.

 

وأكد المجلس على ضرورة خروج المرتزقة السوريين والأتراك من ليبيا، وإقالة محافظ مصرف ليبيا المركزي في طرابلس “الصديق الكبير” لاستغلاله منصبه في دعم الإرهاب.

 

وطالب المجلس الأعلى لمناطق حوض النفط والغاز بنقل المؤسسة الوطنية للنفط لمدينة بنغازي وإقالة رئيسها “مصطفى صنع الله”، وتوزيع عائدات النفط على كل مناطق ليبيا بعدالة ومساواة.

 

وطالب المجلس أيضًا بحل جميع المليشيات وتسليم أسلحتها للقوات المسلحة العربية الليبية التابعة للقيادة العامة.

 

وشدد المجلس الأعلى لمناطق حوض النفط والغاز على تشكيل حكومة وطنية تمثل كل الليبيين تحميها القوات المسلحة العربية الليبية.

 

وأكد المجلس أنه في حالة انبثاق أي حوار أو محادثات بالخصوص لابد من مشاركة مناطق منابع حوض النفط والغاز والمياه.

 

وذكر المجلس أنه في حالة عدم تلبية كل المطالب لن يتم استئناف إنتاج النفط مرة أخرى، لافتين إلى أن النفط والغاز هو قوت كل الليبيين دون أي احتكار أو تهميش لأحد.

 

وكان “ملتقى القبائل والمدن الليبية” قد أعلن الجمعة قبل الماضية، إيقاف تصدير النفط من جميع الموانئ الليبية بدءً بميناء الزويتينة النفطي، مطالبا جهات الاختصاص والمجتمع الدولي بـ”فتح حساب لإيداع إيرادات النفط حتى تشكل حكومة تمثل كل الشعب الليبي”.

 

وقد قامت قبائل في شرق ووسط ليبيا بإغلاق موانئ البريقة ورأس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة وإيقاف صادرات النفط، بحجة تحويل إيرادات النفط إلى خزائن مصرف ليبيا المركزي بطرابلس والذي بدوره يقوم بدفعها للمرتزقة الذين يقاتلون في محاور طرابلس ضد قوات الجيش الليبي.

 

لتعلن المؤسسة الوطنية للنفط، حالة القوة القاهرة بعد إيقاف صادرات النفط في موانئ البريقة ورأس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة، متهمة القيادة العامة للقوات المسلحة بإغلاق هذه الموانئ النفطية.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى