عقوب يؤكد ضرورة تعزيز دور الحجر الصحي في المطارات والمواني والمنافذ البرية

أخبار ليبيا24

أكد وزير الصحة بالحكومة الليبية سعد عقوب في تصريحات صحفية علn ضرورة تعزيز دور الحجر الصحي في المطارات والمواني والمنافذ البرية الليبية.

وأوضح عقوب أن الوزارة اتخذت كافة الإجراءات الوقائية ورفع حالة التأهب القصوى والتي تشمل تعزيز نظام الترصد و المراقبة الصحية في المطارات والموانئ والمنافذ البرية تحسباً لأي اشتباه او إصابة،بمرض الانفلونزا الموسمية.

وأشار وزير الصحة إلى أن كافة الوسائل الضرورية لمكافحة أي وباء متوافرة في ليبيا وأن كل الإجراءات الضرورية ستتخذ في الوقت المناسب.

وشدد عقوب على ضرورة اتخاذ إجراءات الحجر للأفراد القادمين من المناطق الموبوءة بالأمراض المعدية والحجر بالنسبة لوسائل النقل ومنح شهادات التطعيم الدولية وغيرها بهدف اتخاذ الاحتياطات الوقائية الضرورية ولاسيما تعزيز اليقظة في نقاط العبور’.

وبين وزير الصحة أن هذا التوجيهات تأتي ضمن إطار الدعم وتوحيد الجهود وانتظام سير العمل، وتطوير نظم الطوارئ والخدمات بما يضمن الكفاءة العالية والسلامة المهنية والصحية.

وكان مستشفى الثورة التعليمي المركزي بمدينة البيضاء، أعلن الخميس، حالة الطوارئ لثلاثة أيام بعد استقباله لثمان حالات مصابة بمرض الإنفلونزا الموسمية ودخولها قسم العناية المركزة.

وذكر مكتب الإعلام والتوعية بمستشفى الثورة، أن المستشفى سجل دخول 8 حالات مصابة بمرض إنفلونزا موسمية، وجرى إحالتهم بغرف العناية الفائقة، وإغلاق الغرفة وإيقاف استقبال الحالات مرضية الأخرى.

وأكد مكتب الإعلام والتوعية، وصول طائرة محملة بشحنة من العقار الخاص بمرض الإنفلونزا بعد ما جرى استدعاء وزارة الصحة بشكل عاجل لتوفير هذا العقار، موضحا أن إعلان حالة الطوارئ ترتب عليه فتح جميع العيادات الخارجية بمدينة البيضاء والقرى المجاورة.

وأشار المكتب، إلى أن حالة الطوارئ ستسمر لمدة 3 أيام لإجراء عمليات المتابعة والحصر ومن ثم مراقبة الوضع بشكل عام، والإعلان عن أي تطورات أخرى في حينها، منوها إلى استمرار الدراسة بشكل اعتيادي إلى حين الانتهاء من عملية الحصر والمتابعة بعد مرور ثلاثة أيام.

وقال المكتب، إن الوضع الآن تحت السيطرة بشكل كامل، مطالبا المواطنين بإبلاغ المستشفى في حال وجود أي أعراض جانبية معلومة للإنفلونزا الموسمية أو التوجه إلى أقرب مركز صحي، لافتا إلى تشكيل فرق طبية للتواصل مع أهالي المصابين بالمرض لطمأنتهم على سلامتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى