مرتزق سوري يُغلق حسابه على “فيسبوك” بعدما توعده الليبيون بالقتل في طرابلس

ماذا كتب المرتزق السوري على حسابه قبل إغلاقه ؟

2٬082

أخبار ليبيا24

منذ أحداث فبراير في 2011 وسيطرة الإرهابيين على بعض المدن وأجزاء من مدن أخرى قاموا بجلب عناصر إرهابية من خارج البلاد من جنسيات عدة لمساعدتهم في تأسيس ولاية ضمن ولايات دولتهم المزعومة.

وتقلد الإرهابيون الأجانب مناصب قيادية من قضاة وأمراء وشرعيين في التنظيم مهمتهم إصدار الأحكام وبقية العناصر ينفذون تلك الأحكام في حق ضحايهم من المدنيين والعسكريين الذين يرفضون وجودهم.

فعناصر التنظيم الأجانب ليس لديهم أي أهداف في ليبيا سوى خلق مزيد من الفوضى و الفتنة لاستغلال هذا الأمر في إطالة عمر الصراع وبالتالي إطالة فترة تواجدهم في ليبيا مما يعني مزيدًا من الكسب المادي و الارتزاق على حساب المواطن الليبي.

وهل يظن الليبيين أن من أتى من بلاده حاملًا بندقيته يريد القتل و سفك الدماء والحصول على أموالهم من العملات الصعبة سيكون خيرًا على البلاد، أليست بلدانهم أولى بخيرهم من ليبيا إن أتوا إليها بخير.

ويجب على الجميع أن يعلم بأن هؤلاء المرتزقة ما هم إلا مجرد بيادق في يد من يدفع لهم لخلق المزيد من الفوضى فالقيادة العامة للإرهاب “الخليفة” ليست قيادة ليبية.

وكغيره الكثير، كشف مصدر مطلع اليوم الإثنين أن قيادي من المرتزقة السوريين المدعو حسام الشباكي والمكنى “أبو أسد” وصل إلى العاصمة الليبية طرابلس للمشاركة ضمن صفوف قوات الوفاق في المعارك ضد القوات المسلحة العربية الليبية.

وأكد المصدر أن المرتزق السوري من مواليد الثمانينات ومن سكان مدينة “الرستن” في محافظة حمص السورية ظهر في صور من داخل ميناء طرابلس البحر.

ورصدت “أخبار ليبيا24” أنه قبل أن يغلق “المرتزق” حسابه على “فيسبوك” بعد هجوم الليبيين عليه ووصفه بالمرتزق والعميل والرخيص كتب جملة على حائطه قال فيها :”أنا شخصية لايحكمها دولة ولايحكمها قانون، فأنا من يصنع القوانين وأنتم من تسيرون عليها”، ما يؤكد أنه فعلاً لا قانون ولا دولة تتحكم فيه.

وأثار هذا المنشور الذي نشره المرتزق على حسابه على “فيسبوك” غضب الكثير من رواد التواصل الاجتماعي الذين دخلوا على حسابه و أكالوا له السب و توعدوا بدفنه في ليبيا كأي مرتزق متطرف قبله.

المزيد من الأخبار