دون تفاصيل.. الجيش الليبي يُلقي القبض على إرهابي خطير في العجيلات

القضاء على الإرهاب سيعيد الاستقرار لليبيا وسيمكن الليبيين من بناء دولتهم

230

أخبار ليبيا24-خاصّ

في خطوة جديدة لمكافحة الإرهاب أعلن الناطق باسم القيادة العامة للجيش الوطني، اللواء أحمد المسماري، اليوم الثلاثاء، إلقاء القبض على أحد العناصر الإرهابية الخطيرة بمنطقة العجيلات غرب ليبيا.

وقال المسماري، في عاجل على فيسبوك، “قامت منطقة الزاوية العسكرية وبالتعاون مع البحث الجنائي العجيلات بإلقاء القبض على أحد العناصر الإرهابية المتطرفة الخطيرة في منطقة السدرة بالعجيلاتة غرب البلاد”. ولم يقدم المسماري، أي تفاصل أخرى حول عملية القبض ولا حول اسم المتطرف الإرهابي.

ويخوض الجيش الوطني منذ سنوات عملية عسكرية لتحرير ليبيا من الجماعات المتطرفة والإرهابية، حيث نجح قبل سنوات في تحرير عدة مدن أبرزها بنغازي ومناطق أخرى كانت خاضعة لسيطرة الجماعات الإرهابية المتطرفة.

ومُنذ عام 2011 بدأت التنظيمات الإرهابية، تتسلل إلى ليبيا مُستغلة الفراغ الأمني الذي حدث بعد سقوط النظام السابق، لتشكيل إماراتها المزعومة، لكن يقظة الليبيين ورفضهم لها، ومحاربة الجيش الوطني حال دون تحقيقهم لأحلامهم الزائفة.

وخاض الجيش الوطني ضد التنظيمات الإرهابية من مجالس شورى الثوار وأنصار الشريعة وداعش معارك مسلحة لتطهير ليبيا من الإرهاب والقضاء عليه.

ومما لا شك فيه فإن محاربة الجيش الوطني للإرهاب وضربه وتفتيته يصب مصلحة الليبيين جميعًا دون استثناء.

وكما هو معروف، فلقد ساهمت العناصر الإرهابية المتطرفة في إعاقة الليبيين لبناء دولتهم، التي يطمحون إليها، لكن تضييق الخناق عليها من قبل الجيش الوطني، الذي لبى نداء الليبيين، لمحاربتها، لم يعطها مجالًا لكي تتمدد وتتمكن من تحقيق مخططاتها المزعومة.

وانفرط عقد التنظيمات الإرهابية بفضل جهود مكافحة الإرهاب وأصبحت عبارة عن عناصر فارة ومهزومة ومختبئة في جحورها، لكن وعلى الرغم من ذلك، إلا أنها لم تستطع بفضل جهود الجيش الوطني والأجهزة الأمنية في رصدها والقبض عليها وإخراجها من جحورها، لتلقى مصيرها العادل بعد تقديمهم للمحاكمة.

إن مكافحة عمل التنظيمات الإرهابية سيفرض الأمن ويستعيد الاستقرار إلى ليبيا، مما سيُمكن الليبيين من التعايش بشكل سلمي لبناء بناء دولتهم التي يأملونها.

 

المزيد من الأخبار