اليونيسيف: تدمير وإغلاق 215 مدرسة بسبب الصراع بطرابلس ومحيطها

خروج أكثر من 115 ألف طفل من مدارسهم بعين زارة وأبوسليم وسوق جمعة

79

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”، عن تدمير خمس مدارس وإغلاق 210 مدرسة أخرى، بسبب التصعيد الأخير للعنف بطرابلس وما حولها، معلنة خروج أكثر من 115 ألف طفل من مدارسهم في عين زارة وأبوسليم وسوق جمعة.

وأشارت اليونيسيف في بيان لها أمس الإثنين، إلى أن أربع مدارس تعرضت في 3 يناير الجاري للهجوم في منطقة سوق الجمعة شرق طرابلس، مما أدى إلى وقوع أضرار واسعة وتأثر بسبب ذلك نحو ثلاثة ألاف طالب.

وقالت اليونيسيف، إن الهجمات الأخيرة على المرافق التعليمية وانعدام الأمن العام داخل طرابلس تضع حياة الأطفال على المحك فقط من خلال الذهاب إلى المدرسة كل يوم، مضيفة أنه لا ينبغي على أي أب أن يختار بين تعليم أطفالهم أو سلامتهم.

ونوهت اليونيسيف، إلى أن المدارس في طرابلس أصبحت أماكن مخيفة، بدلا من أن تكون أماكن آمنة للتعلم والنمو، مؤكدة أن وجود الأطفال خارج المدرسة سيدفع بهم ذلك إلى خطر العنف والتجنيد للقتال، على حد قولها.

وشددت اليونيسيف، على أن التعليم حق أساسي لكل طفل حتى في المناطق المتضررة من الصراع، معتبرة أن الهجمات على المرافق التعليمية تشكل انتهاكا خطيرا ضد حقوق الطفل والقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، مشيرة إلى أن حرمان الأطفال من فرصة التعلم له تأثير مدمر على رفاهيتهم ومستقبلهم.

ودعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”، أطراف الصراع في ليبيا إلى حماية الأطفال في جميع الأوقات، ووقف الهجمات ضد المدارس والامتناع عن العنف بما في ذلك الهجمات العشوائية على المدنيين والهياكل الأساسية المدنية.

المزيد من الأخبار