مؤكدين على ضرورة محاسبة المسؤولين .. نواب طرابلس: قصف منطقة سوق الجمعة جريمة ضد الإنسانية

نواب طرابلس : مثل هذه الجرائم لن تنال من عزيمة الشعب الليبي

أخبار ليبيا 24 – خاص

أدان أعضاء مجلس النواب المقاطعين لنواب طبرق القصف العشوائي الذي تعرضت له منطِقة سوق الجمعة بمدينة طرابلس، موضحًا أنه يتم بشكل متكرر وممنهج علمًا بأنها أكثر الأحياء اكتظاظًا بالسكان وتستقبل العدد الأكبر من النازحين بسبب العدوان على طرابلس.

أعضاء نواب طرابلس ذكروا، في بيان لهم، أن القصف المتكرر والمتعمد الذي تتعرض له منطقة سوق الجمعة، التي لا تحتوي أي أهداف عسكرية يأتي محاولة للضغط على سكان العاصمة وإحداث الأضرار الأكبر بين أكثر أجزاء المدينة ازدحامًا بالسكان، ويعد ولا شك جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وفق القوانين المحلية والمواثيق الدولية .

وتابع: “نتلقى ببالغ الحزن والأسى الأنباء الواردة عن سقوط مدنيين بين قتلى وجرحى وتزايد عدد الضحايا، مؤكدًا وقوفه المطلق ضد العدوان على طرابلس، وإدانته الشديدة، وأنه سيبذل كافة الجهود لمحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم بشخوصهم وصفاتهم.

وفي الختام، أكد أعضاء نواب طرابلس، أن مثل هذه الجرائم لن تنال من عزيمة الشعب الليبي ولن تثنيه عن مقاومة هذا العدوان ورفض الانقلاب ومقاومته بكل السبل ممثلاً في مجلس النواب، وأننا كأبناء للشعب الليبي أولاً وبصفتنا نوابًا عنه، نُحمل المسؤولية الكاملة الناجمة عن هذه الجرائم لكل من أمر بها وحرض عليها وشجع لها ونفذها، ولن ندخر جهدًا حتى تتم محاسبتهم وإحقاق العدالة وإنصاف كافة ضحايا هذا العدوان، مُجددًا دعوته للمجتمع الدولي لإدانة هذا العدوان وتنفيذ التزامه بحماية المدنيين وصيانة حقهم في تقرير مصيرهم.

وفي ذات السياق، أعلنت مراقبة التعليم ببلدية سوق الجمعة، اليوم السبت، تعليق الدراسة في عدد من المدارس بداية من غدًا الأحد حتى إشعار آخر بسبب الاشتباكات المسلحة.

وقالت المراقبة في بيان لها أنه نظرًا لما تمر به منطقة سوق الجمعة وبالتحديد محلة شرفة الملاحة ومن جاورها من قصف صاروخي عشوائي برًا وجوًا، تعلق الدراسة في المدارس، اعتبارًا من يوم غد الأحد إلى حين إشعار آخر.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى