الإمارات تدين قرار إرسال قوات تركية إلى ليبيا، وتحذر من تداعياته

الخارجية الإماراتية: هذا التدخل يمثل تهديدا واضحا للأمن القومي العربي واستقرار منطقة البحر المتوسط

أخبار ليبيا 24 – سياسة

دانت الإمارات العربية المتحدة، قرار البرلمان التركي القاضي بإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، مؤكدة أن هذا القرار يعوق عودة الاستقرار لهذا البلد العربي الشقيق.

وحذرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان لها اليوم الجمعة، من مغبة أي تدخل عسكري تركي في ليبيا وتداعياته، رافضة أي مسوغات قانونية واهية تستخدمها تركيا، مشددة على أن مثل هذا التدخل يمثل تهديدا واضحا للأمن القومي العربي واستقرار منطقة البحر الأبيض المتوسط.

واعتبرت الوزارة، هذا القرار انتهاكا واضحا لمقررات الشرعية الدولية، وقرارات مجلس الأمن حول ليبيا، وبالأخص القرار (1970) لسنة 2011 الذي أنشأ لجنة عقوبات ليبيا وحظر توريد الأسلحة والتعاون العسكري معها إلا بموافقة لجنة العقوبات.

ونوهت الوزارة، إلى الدور الخطير الذي تلعبه تركيا بدعمها للتنظيمات المتطرفة والإرهابية عبر نقل عناصر متطرفة إلى ليبيا مما يُبرز الحاجة المُلحة لدعم استعادة منطق الدولة الوطنية ومؤسساتها في ليبيا مقابل منطق الميليشيات والجماعات المُسلحة الذي تدعمه تركيا، وفق قولها.

وأشارت الوزارة، إلى أن توقيع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج لمذكرتي تفاهم مع الجانب التركي مؤخرا مخالفا للاتفاق السياسي الليبي الموقع بالصخيرات في ديسمبر 2015، وبالأخص المادة الثامنة التي لم تخول السراج صلاحية توقيع الاتفاقيات بشكل منفرد، وخولت في ذلك المجلس الرئاسي مجتمعاً، واشترطت مصادقة مجلس النواب على الاتفاقيات التي يبرمها المجلس الرئاسي.

ودعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإمارتية في بيانها، المجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤولياته في التصدي لهذا التطور التركي المنذر بالتصعيد الإقليمي، وآثاره الوخيمة على جهود التوصل عبر عملية برلين والجهود الدولية الساعية لتسوية شاملة من خلال المسار الدولي.

وكان البرلمان التركي، قد وافق خلال جلسته أمس الخميس، على مذكرة التفويض الرئاسية لإرسال قوات عسكرية تركية إلى ليبيا، لدعم حكومة الوفاق الوطني لمواجهة قوات الجيش الوطني الليبي.

وقد لقي قرار البرلمان التركي رفضا محليا وعربيا ودوليا واسعا، وشهدت العديد من المدن الليبية خروج مظاهرات حاشدة منددة بهذا القرار الذي اعتبرته غزوا للأراضي الليبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى