الجامعة العربية تحذر من خطورة التدخلات العسكرية الخارجية بليبيا وتؤكد ضرورة وقف الصراع

التدخلات العسكرية الخارجية تسهم في تسهيل انتقال المقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى ليبيا

أخبار ليبيا 24 – سياسة

أعربت جامعة الدول العربية، عن قلقها الشديد من التصعيد العسكري الذي يفاقم الوضع المتأزم في ليبيا، ويهدد أمن واستقرار دول الجوار الليبي، والمنطقة ككل بما فيها المتوسط، مؤكدا ضرورة وقف الصراع العسكري، وعلى أن التسوية السياسية هي الحل الوحيد لعودة الأمن والاستقرار في ليبيا والقضاء على الإرهاب.

ونبهت الجامعة في بيانها اليوم الثلاثاء، إلى خطورة مخالفة نص وروح الاتفاق السياسي الليبي والقرارات الدولية ذات الصلة، على نحو يسمح بالتدخلات العسكرية الخارجية التي تسهم في تسهيل انتقال المقاتلين المتطرفين الإرهابيين الأجانب إلى ليبيا، وكذلك انتهاك القرارات الدولية المعنية بحظر توريد السلاح بما يهدد أمن دول الجوار الليبي والمنطقة.

جددت الجامعة، تأكيدها الالتزام بوحدة ليبيا وسلامة أراضيها ولحمتها الوطنية، ورفض التدخل الخارجي أيا كان نوعه، كما جددت تأكيد دعم العملية السياسية من خلال التنفيذ الكامل لاتفاق الصخيرات، باعتباره المرجعية الوحيدة للتسوية في ليبيا، مشددة على أهمية إشراك دول الجوار في الجهود الدولية الهادفة إلى مساعدة الليبيين على تسوية الأزمة في بلدهم.

وطالب مجلس أمناء الجامعة من الأمين العام بإجراء الاتصالات على أعلى المستويات مع كل الأطراف الدولية المعنية بالأزمة الليبية، لاستخلاص مواقف إيجابية ومنسقة تستهدف حلحلة الأزمة، ومنع أي تدخل عسكري خارجي في ليبيا يهدد السلم والأمن الدوليين، ودعم الجهود التي يقودها المبعوث الأممي في المسارات السياسية والأمنية والاقتصادية، في إطار السعي نحو حل ليبي – ليبي خالص للأزمة.

وعقد مجلس جامعة الدول العربية هذه الجلسة الطارئة بدعوة من جمهورية مصر لبحث الوضع في ليبيا، وانعقدت على مستوى المندوبين الدائمين في دورته غير العادية اليوم الثلاثاء بمقر الأمانة العامة بالعاصمة المصرية القاهرة برئاسة جمهورية العراق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى