الحزب التركي المعارض يرفض مشروع إرسال قوات إلى ليبيا

نائب رئيس الحزب المعارض يؤكد أنهم يرون مشروع قرار نشر قوات بليبيا أمرا سلبيا

أخبار ليبيا 24 – سياسة

أكد حزب “الشعب الجمهوري” المعارض الرئيسي في تركيا، رفضه لمشروع قانون يهدف للسماح بنشر قوات تركية في ليبيا، معتبرا أن مثل هذا التحرك سيفاقم الصراع هناك ويؤدي لانتشاره في المنطقة.

وقال نائب رئيس الحزب أونال شفيق أوز بعد محادثات مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بشأن مشروع القانون، إن حزبه يعارض هذه الخطوة، بحسب ما نشرت وكالة رويترز اليوم الإثنين.

وأضاف شفيق أوز: ”نعتقد أنه ينبغي أن تكون الأولوية للدبلوماسية، وليس لأن نكون جزءا من حرب بالوكالة، ما يجري هو القيام باستعدادات لزيادة الوضع الحالي سوءا، وأبلغنا الوزير بأن هذا ليس صوابا“.

وأشار شفيق أوز، إلى أن إرسال قوات إلى هناك (ليبيا) في هذه الحالة سيوسع تأثيرات الصراعات في المنطقة ويؤدي لانتشارها، مؤكدا أنهم يرون مشروع القرار أمرا سلبيا، على حد قوله.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد صرح الأسبوع الماضي أن حكومته ستسعى إلى موافقة البرلمان على إرسال قوات إلى ليبيا بعدما طلبت حكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج دعما منهم، للتصدي لهجوم تشنه قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر على طرابلس.

وسبق أن دعم حزب “الشعب الجمهوري” المعارض، مشروعات قوانين بالبرلمان لإرسال قوات إلى شمال سوريا، حيث نفذت تركيا ثلاث عمليات عبر الحدود خلال ثلاث سنوات، ورغم ذلك يقول إنه لا يوافق على تحركات للجيش التركي خارج الحدود.

ووقعت تركيا اتفاقين منفصلين في 27 نوفمبر الماضي مع حكومة الوفاق الوطني، أحدهما بشأن التعاون الأمني والعسكري والآخر يتعلق بالحدود البحرية في شرق البحر المتوسط.

وقد أرسلت أنقرة إمدادات عسكرية إلى حكومة الوفاق الوطني بالرغم من حظر تفرضه الأمم المتحدة، وذلك وفق ما أفاد تقرير للمنظمة اطلعت عليه رويترز الشهر الماضي.

في المقابل، تتلقى قوات الجيش الليبي دعما من روسيا ومصر والإمارات والأردن، ووصف أردوغان حفتر بأنه غير شرعي وقال إن أنقرة ستواصل دعم حكومة الوفاق الوطني بكل السبل الممكنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى