من قبرص .. صالح : هناك تحركات دولية لسحب الاعتراف من حكومة الوفاق

عقيلة صالح يحذّر من تداعيات التّدخل التّركي في ليبيا

أخبار ليبيا 24ـ سياسة  

دعا رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، من العاصمة القبرصية نيقوسيا، المجتمع الدولي إلى سحب الاعتراف بحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج.

وكشف صالح في تصريحات لـ”فرانس برس”، عن تحرك سيحدث الأيام المقبلة في اتجاه سحب الاعتراف الدولي من حكومة الوفاق، محذرا من تداعيات التدخل التركي في ليبيا .

وأوضح أنه طلب من وزير خارجية قبرص “نيكوس خريستودوليديس” خلال لقائه أن ينقل رسالة إلى الاتحاد الأوروبي ليسحب اعترافه بهذه الحكومة التي حان الوقت لرحيلها، بحسب تعبيره.

واعتبر أنها “فشلت فشلا ذريعا، وبعد أربع سنوات من فرضها على الشعب الليبي، حان الوقت لإعادة النظر وتشكيل حكومة يؤيدها الشعب والبرلمان الليبيان”.

وجدد صالح رفض سلطات المنطقة الشرقية لاتفاق ترسيم الحدود البحرية، قائلا: “نحن نرفض هذه الاتفاقية لأنها مخالفة لقانون البحار الدولي ومعاهدة فيينا التي تبيح لنا المطالبة بإبطال هذه المعاهدة التي تتعارض مع الدستور الليبي ولا تكون نافذة إلا في حال اعتمادها من البرلمان”، مشيرا إلى أن السراج سمّى الاتفاق “مذكرة حتى لا تمرّ على مجلس النواب”.

وعن إرسال تركيا قوات عسكرية إلى ليبيا، قال صالح: “هذا وارد، لكن كل الدول حذرت تركيا من التدخل، كل الدول لا تريد هذا النزاع لأنه سيضر بالجميع”، مضيفا: “مشكلتنا مع المجتمع الدولي الذي يدعم هذه الحكومة التي تريد جرّ ليبيا إلى استعمار تركي جديد”.

واتهم الرئيس التركي بأنه يريد إعادة أمجاد السلطنة العثمانية للسيطرة على العالم العربي والعالم بأسره، ويريد أن يمكّن الإخوان المسلمين من أن يسيطروا على ليبيا بعدما فشلوا في مصر والسودان، حيث إن أردوغان يريد السيطرة على ليبيا وهي مفتاح إلى أوروبا وهي دولة غنية وعندما يسيطر على هذه الثروة يستطيع أن يتحكم بالكثير ويمدّ عضلاته على دول الجوار في البحر المتوسط، وفقا لتعبيره.

وعن مؤتمر برلين الدولي الذي دعت إليه الأمم المتحدة حول ليبيا، رأى صالح إن الهدف منه، بحسب ما أبلغه مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، هو التوصل إلى حكومة ليبية جديدة يختارها الليبيون ولا تكون مفروضة من الخارج.

التقى رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، رئيس البرلمان القبرصي، ديمترس سيلوريس، في مقر البرلمان القبرصي بالعاصمة نيقوسيا، وتناول اللقاء آخر المستجدات والأوضاع في ليبيا والمنطقة.

وأوضح المكتب الإعلامي للمجلس، في بيان، أمس السبت، أن عقيلة صالح أطلع رئيس مجلس النواب القبرصي على حقيقة الأوضاع في ليبيا، خاصة في طرابلس، وما تفعله قوات الجيش في حربها ضد الإرهاب والتطرف والمليشيات المدعومة من دول خارجية وحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، المتحالفة معها.

وأكد صالح، على عدم شرعية حكومة السراج، وانتهاء ولايتها وفقاً للاتفاق السياسي، وفشلها في أداء الدور المناط بها وتحالفها مع الإرهابيين والمتطرفين والأجنبي ضد أبناء الشعب الليبي، كما طالب بسحب الاعتراف الدولي من حكومة الوفاق، واتفق الجانبان خلال اللقاء على تشكيل لجنة تواصل دائم بين البرلمانين .

ومن جتهه، أكد رئيس البرلمان القبرصي، على أهمية العلاقات بين البلدين الصديقين ودعمهم للشعب الليبي وإرادته ورفضهم لوجود الإرهابيين والمتطرفين في ليبيا، ورفضهم الدعم الخارجي لهذه المليشيات والتدخل الأجنبي في ليبيا.

كما أكد على دعمهم لمجلس النواب الليبي الجسم الشرعي والمنتخب، ودعمهم لتوجه المجلس للاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية لسحب الاعتراف من حكومة الوفاق ودعم “القوات المسلحة” في الحرب على الإرهاب والتطرف والمليشيات الخارجة على القانون.

وتأتي الزيارة على خلفية مذكرتي التفاهم الأمني والبحري بين حكومة الوفاق، برئاسة فائز السراج، والنظام التركي بقيادة رجب أردوغان، التي تتمحور حول السيطرة على الموارد الليبية، وبالتحديد النفط، خصوصا أن أنقرة تشهد حالة من الضعف الاقتصادي، لاسيما بعد العقوبات الأمريكية، فتحاول تعويض خسائرها من البوابة الليبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى