مفوضية اللاجئين تعرب عن قلقها إزاء الغارات الواقعة قرب مركز إيواء بالزاوية

مفوضية اللاجئين: مركز الإيواء بالزاوية به 500 لاجئ، ويجب تجنب حدوث مأساة مشابهة لمركز إيواء تاجوراء

أخبار ليبيا 24ـ خاصّ

أعربت مفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عن قلقها إزاء الغارات الجوية الأخيرة التي وقعت قرب مركز إيواء المهاجرين في مدينة الزاوية.

وأكدت المفوضية في بيان لها أمس السبت، أن مركز الإيواء به حوالي 500 لاجئ ومهاجر، داعية إلى ضرورة تجنب حدوث مأساة مشابهة لمركز إيواء تاجوراء.

وعبرت مفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عن قلقها إزاء تصاعد النزاع في ليبيا، مجددة دعوتها إلى حماية أرواح المدنيين بمن فيهم اللاجئين والمهاجرين، وفق نص البيان.

وكررت المفوضية، دعوتها إلى الإفراج المنظم عن جميع اللاجئين وطالبي اللجوء المحتجزين في مراكز الإيواء القريبة من مناطق النزاع، مشيرة إلى أنها على استعداد لتزويدهم بالمساعدة عند إطلاق سراحهم في المناطق الحضرية.

ووثقت البعثة الأممية، قصفا جويا طال معهد الهندسة التطبيقية قرب مركز النصر للمهاجرين وفيه المئات منهم، دون الإبلاغ عن إصابات، إلى جانب تسجيلها مقتل مدنيين في الزاوية وجرح ثمانية آخرين في 26 ديسمبر الجاري، وتدمير ممتلكات عامة وخاصة جراء الغارات الجوية التي شنتها طائرات تابعة لحفتر، وفق قولها.

وفي وقت سابق من الحوادث المذكورة آنفاً، أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والمفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، عن توثيق ما لا يقل عن 284 حالة وفاة و363 إصابة في صفوف المدنيين في عام 2019 جراء النزاع المسلح في ليبيا.

وأكدت البعثة، أن هذه الخسائر تجاوزت الربع على عدد الخسائر المسجلة خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، مشيرة إلى أن الغارات الجوية، هي السبب الرئيسي للخسائر في صفوف المدنيين، حيث تسببت في مقتل 182 شخصاً وإصابة 212 آخرين، تلتها المعارك البرية والعبوات الناسفة وعمليات الاختطاف والقتل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى