لمسح إهانة معاهدة “أوشى”..بويصير يهدد خصوم “تركيا” بـ”الجحيم”

أخبار ليبيا24

قال المحلل السياسي محمد بويصير اليوم الأحد إن العملية التركية في ليبيا  تمثل بالنسبة للأتراك “عملية تاريخية”.

وأضاف بويصير عبر حسابه الشخصي على “فيسبوك” العملية تعتبر عودة الى ليبيا التى أخرجتهم منها إيطاليا منذ مائة عام تقريبا عندما كانوا ضعافا ويسمون “رجل أوروبا المريض”.

وتابع :”هم يعودون إليها اليوم ، لمسح إهانة معاهدة “أوشى” بعد أن استعادوا عافيتهم ، وامتلكوا قوة عسكرية تساوى القوة الإيطالية ثلاث مرات ومستعدون لإهانتها على شواطيء ليبيا إن اختارت ذلك وهذا سر انزعاج الطليان”.

ويواصل بويصير :”أعتقد أن اسم العملية سيكون له بعد تاريخي لذلك لا يتصور عاقل أن يكون حدود تدخلهم هو إرسال مقاتلين سوريين ، بل جيش عصرى يثير الذعر فى جيوش أوروبية وتعتمد عليه أمريكا ، وقوة بحرية تعتبر الأقوى فى البحر الأبيض ، من خلفها صناعة متقدمة واقتصاد يمثل أربع أضعاف اقتصاد أكبر دولة عربية”.

وشكك المحلل السياسي في وجود مقاتلين سوريين في طرابلس قائلا :”طبعا لتبرير الهزيمه، تبدأ وسائط إعلام حفتر وأخواتها فى محاولة تلفيق الأخبار عن تواجد سوريين فى الجبهة أرسلتهم تركيا هذا ليس كذبا فقط، ولكنه قصور فى فهم التوجه التركي الذى يبذل كل هذا الجهد والوقت فى الإعداد السياسي للعملية الليبية”.

وتابع بويصير :”تسريب بعض المقاتلين السوريين لا يحتاج إلى كل هذا الجهد ، ولا حتى للإعلان على رؤوس الإشهاد ويمكن أن يحدث سرا فى أى وقت، ويبدو كذلك أنهم لا يستطيعون تصور حجم العملية التركية أو مداها”.

وختم المحلل السياسي منشوره قائلا :”إذا دعوكم من الكذب، وتجهزوا للجحيم القادم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى