قتل خلال معارك طرابلس ضد القوات المسلحة..تعرف على “الحصّاد”..قناص عمارة “التأمين” في بنغازي

أخبار ليبيا24
عقد الإرهابيون العزم منذ مشاركتهم في المعارك على قتل الليبيين الذين رفضوهم ورفضوا فكرهم وعقيدتهم الضالة التي تفرض عليهم القتل وسفك الدماء فلم يسلم منهم الأطفال والنساء والشيوخ حيث من لم يقتل برصاصهم هجر وعاش فقد أحد الأقارب والجيران والأصحاب.

ادعوا أنهم يريدون تطبيق شرع الله فاستعانوا بأشخاص أجانب جاؤا من دول تمارس فيها المنكرات والرذيلة بشكل علني ليفرضوا على الليبيين الأكثر قربًا من كثير غيرهم إلى الإسلام تطبيق شرع الله الذي لم يمارسه عناصر هذه التنظيمات أنفسهم.

وبعد هروب الكثير من رؤوس وعناصر الإرهاب من محاور القتال وفرارهم إلى مدن الغرب وتركيا تم رصدهم وهم يعيشون حياتهم بشكل طبيعي في الفنادق والمقاهي وعلى شاطيء البحر وكأن شرع الله لا يطبق إلا على أهل مدينة بنغازي ودرنة وسرت.

وبما أن مصير الإرهابيين صار محتمًا، ومهما طال الزمان او قصر فإن القتل أو الاعتقال سيكون مصيرهم، ومعركة طرابلس ستكون آخر معاركهم حيث بدأوا يستاقطون تباعًا لأن لامفر لهم بعد الآن ولا مكان لهم يأويهم.

إرهابي آخر يعلن عن مقتله، إرهابي تسبب في قتل الكثير من الليبيين وتسبب في الرعب والخوف وزاد في دمار مدينة بنغازي التي رفضته هو ومن على شاكلته من المجرمين الإرهابيين الذين عبثوا بأرواح الناس في دلالة على أنهم بعيدون تمامًا عن الإسلام الذي يؤكد حرصه على الحياة وحرمة دم المسلم.

وفي هذا السياق، أكد مصدر مطلع اليوم السبت أن أحد العناصر المتطرفة من مدينة ككلة غرب ليبيا وشارك في معارك بنغازي ضد القوات المسلحة قتل الجمعة خلال المعارك الدائرة في العاصمة طرابلس ضد القوات المسلحة.
من هو هذا المتطرف؟
يدعى أحمد الجبالي والشهير بـ”الحصاد” من مواليد 1990 من سكان ككلة غرب ليبيا، التحق منذ فبراير عام 2011 بما يعرف ثوار ككلة وتحديدًا كتائب الأمازيغ.
وأوضح المصدر أنه في أواخر عام 2014 جاء إلى مدينة بنغازي برًا والتحق بمجلس شورى بنغازي الإرهابي، شارك في معارك سوق الحوت والبلاد وأخيرًا أخريبيش.
– ولفت المصدر إلى أنه عرف عن “الحصّاد” بأنه كان قناص الشورى في كلاً من قنفودة و سوق الحوت وأخريبيش.
وأكد المصدر أن الجبالي ظهر في عدة مقاطع فيديو وصور نشرت على الصفحات المناصرة للشورى ملثم الوجه أثناء الحرب في مدينة بنغازي وأطلقوا عليه وقتها قناص عمارة التأمين.
وأضاف أنه اختبأ في أحد البيوت المدمرة في منطقة أخريبيش لمدة ثلاثة أيام قبل أن يخرج ليلاً على الأقدام ليجد خائن كان في انتظاره ليقوم بإخراجه من المدينة.
وأشار المصدر إلى أن الجبالي فرّ من مدينة بنغازي بعد تحرير منطقة أخريبيش ليعود إلى مسقط رأسه ككلة.
– وذكر المصدر أن الجبالي انضم إلى مسلحي قوات الوفاق منذ شهر أبريل وانطلاق العمليات العسكرية في طرابلس.
وأفاد المصدر أنه أعلن عن مقتله يوم أمس الجمعة أثناء مشاركته مع مسلحي قوات الوفاق في محور الخزانات في المعارك برصاصة من قناص تابع للقوات المسلحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى