مصراتة ترفض مهلة الجيش وتعلن تمسكها بخيار النفير

مصراتة تعلن رفضها لأي تفاوض مع الجيش

أخبار ليبيا24

أعلنت غرفة الطوارئ ببلدية مصراتة اليوم الإثنين رفض جميع الأجسام المنتخبة الممثلة المجلس البلدي ومجلس الدولة والنواب لأي تفاوض مع القيادة العامة للجيش الوطني، مؤكدة على تمسكهم بخيار النفير الصادر قبل أيام لدعم “معركة الحسم”.

ومددت القيادة العامة للجيش الوطني المهلة الممنوحة لمسلحي مصراتة من الانسحاب من طرابلس وسرت لثلاثة أيام إضافية، تبدأ من يوم غدٍ الإثنين وحتى منتصف ليل يوم الأربعاء القادم، والتي كان مقرر لها أن تنتهي عند الساعة 12 من مساء يوم أمس الأحد.

وأعلنت القيادة، في بيان تلاه الناطق الرسمي، اللواء أحمد المسماري، أن تمديد المهملة جاء بناء على الاتصالات التي أجرتها شخصيات وطنية من مصراتة معا بشأن طلب تمديد المهلة لمدة أسبوع واحد، وذلك لإعطائهم فترة زمنية لجهودهم وإقناع أبنائهم بالعودة إلى مصراتة.

وأضاف المسماري، “أنه تقديرا منّا لهذه الخطوة الجريئة بالتواصل معنا والتي تنم على مقدار حسهم الوطني، تعلن القيادة العامة للقوات المسلحة عن تجديد المهلة لمدة ثلاثة أيام إضافية فقط”.

وأعلن المسماري، التزام القيادة العامة بعدم التعرض للقوات المنسحبة من طرابلس وسرت باتجاه مصراتة لحين انتهاء المهلة.

وأعربت القيادة عن تقديرها لهذه الخطوة التي اتخذتها الشخصيات وتأمل لها النجاح والتوفيق في التغلب على أصوات التطرف والإرهاب، كما قدمت اعتذارها للشخصيات عن عدم تمديد المهلة لمدة أسبوع التي طلبوها، مؤكدة أن المتطرفين لا يفهمون إلا لغة القوة التي أظهرها سلاح الجو الأيام الماضية بعضًا منها.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى