بعد القبض عليها بسواحل درنة .. المسماري : يكشف تفاصيل السفينة التي يقودها الطاقم التركي

المسماري: الجماعات المسلحة سعت لإنشاء جيش ليبيا الحر تابع لتنظيم القاعدة

أخبار ليبيا 24 – خاص

قال الناطق باسم قوات الجيش، اللواء أحمد المسماري، إن هناك جماعات مسلحة كانت تسعى لإنشاء جيش ليبيا الحر، وجيش مصري من أنصارهم، على مستوى تنظيم القاعدة .

المسماري أضاف – خلال حواره لبرنامج الحكاية المذاع عبر فضائية MBC مصر – أن منطقة شاطئ درنة، مكانا حساسا لدى الليبيين لكونها كانت إمارة إسلامية تتبع القيادي في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، لكن قوات الجيش حررتها وحافظت على سيادتها، وكذلك حماية الأجواء البحرية.

https://www.facebook.com/LNAspox/videos/566452324148461/

وعن السفينة التركية، أوضح أنها ليست الأولى، وكانت هناك عدة عمليات بحرية قبل ذلك، مؤكدًا أن هناك سرية مكلفة بمراقبة الشواطئ اعترضت باخرة تحمل علم “جرينادا”، وبعد التفتيش والتأكد من خط السير، تبين أنها خرجت من مالطا باتجاه الإسكندرية، لكنها اخترقت المياه الإقليمية الليبية.

ونفى المسمارى، ما يشاع حول اعتقاله، موضحا أنه يواصل عمله في بقوات الجيش، وسيظل يواصل عمله في محاربة الإرهاب وتطهير الدولة.

وكان المسماري، أعلن القبض على سفينة تحمل علم غرينادا، ويقودها طاقم يتكون من أتراك، موضحًا أنه تم جر السفينة إلى ميناء رأس الهلال لإجراء عمليات التفتيش.

وقال المسماري في بيان مُقتضب له، “قامت السرية البحرية المقاتلة سوسة أثناء قيامها بدورية في المياه الإقليمية الليبية قبالة ساحل درنة وفي الحدود البحرية التي تم ترسيمها بموجب اتفاقية الخيانة والعار بين تركيا وحكومة اللاوفاق، بالقبض على سفينة تحمل علم غرينادا ويقودها طاقم يتكون من أتراك”.

 وتابع الناطق باسم قوات الجيش في بيانه، أنه تم جر السفينة إلى ميناء رأس الهلال للتفتيش والتحقق من حمولتها، واتخاذ الإجراءات المتعارف عليها دوليًا في مثل هذه الحالات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى