مؤكدًا أنه كذب وافتراء .. مدوّن من مصراتة: إعلان النفير بمصراتة وبعض المدن مجرد وهم

المدون محمد الزعلوك" متى سيتم نشر بيان للترحيب بحفتر والانضمام لقوات الجيش

أخبار ليبيا 24 – تقرير  

كشف محمد الزعلوك الناشط على مواقع التواصل الاجتماعي من مدينة مصراتة عن أن إعلان حالة النفير بمصراتة وبعض المدن والمناطق الأخري هو كذب وافتراء حتى لا ينسحب الشباب المغرر بهم من محاور القتال .

الزعلوك أوضح – على حسابه الخاص بفيسبوك – أن “إعلان النفير كاذب ووهم وكان بونته في الجماعة اللي بيديروا لجنة أزمة في مصراتة بدعوة من رابطة أسر الشهداء” حسب قوله .

ونشر الزعلوك بوست بعنوان “متى سيتم نشر بيان للترحيب بالقائد العام المشير خليفة حفتر، في إشارة إلى المدن والمناطق التي أعلنت حالة النفير ولاتزال تابعة لحكومة الوفاق .

وقال إن المسؤولين عن الحرب بطرابلس يمارسون الكذب والخداع على المقاتلين في الجبهات وبيع الوهم لهم دون أي تغيير للقيادات الفاشلة وتقديم دعم حقيقي لهم، في إشارة إلى قيادات قوات الوفاق  .

واستهجن الناشط إعلان باقي المدن لحالة النفير بعد مصراتة، والذي جاء فيه أنهم “ضد حكم العسكر ومع الدولة المدنية إلي  ميعرفوش اصلا ايش معناها غير اهو يقولوا مرات يصير منهم”، حسب قوله  .

الزعلوك طالب قيادات القوات بحكومة الوفاق بترك السلاح وإعلان الانضمام إلى قوات الجيش بقيادة المشير حفتر، لافتًا إلى ضرورة الجلوس مع شركاء الوطن حتى تسير ليبيا إلى السلام .

وكانت مدينة مسلاتة، الزاوية، وكاباو ، قد أعلنوا الإثنين الماضي،عن انضمامهم لـ”مصراتة” و”زليتن” ،في إعلان حالة النفير العام ،و تسخير كافة الإمكانيات لحسم المعركة و صد ما أسموه العدوان على طرابلس.

وكان مايسمي المجلس العسكري لمدينة مصراتة ،أعلن في بيان شارك فيه نواب في البرلمان وأعيان وآمرُ المنطقة العسكرية الوسطى، تشكيل غرفة طوارئ في المدينة تعمل على إنهاء وحسم المعركة، ورد ما وصفاه بالعدوان على طرابلس.

يشار إلى أن القيادة العامة أمهلت ميليشيات مصراتة 3 أيام لسحب مقاتليها من طرابلس وسرت، وذلك في إطار معركة تحرير قلب طرابلس التي أعلنها قائد الجيش، المشير خليفة حفتر قبل أيام، مؤكدا قصفه مخازن أسلحة تركية.

وقال الجيش الليبي في بيان إنه يوجه “رسالة جديدة لحكماء وعقلاء مصراتة بأن يقدموا مصلحة مدينتهم وأمنها وسلامتها على مصالح المتطرفين الذين يقودونها للدمار والقتل والتطرف والإرهاب”.

وحث الجيش الحكماء في مصراته على أن يدعوا أبناءهم الذين يقاتلون في صفوف ميليشيات حكومة الوفاق لترك السلاح ومغادرة جبهات القتال في طرابلس وسرت فورا ودون تأخير .

وأكد الجيش الوطني الليبي أن أرجأ لأكثر من مرة ضربات جوية ضد أهداف في مدينة مصراته، ووجه تحذيرات متتالية دون استجابة، قبل أن يعمد إلى استخدام القوة.

Exit mobile version