مؤكدًا جرها لميناء رأس الهلال للتفتيش.. المسماري يعلن القبض على سفينة يقودها طاقم تركي قبالة درنة

المسماري : تم اتخاذ الإجراءات المتعارف عليها دوليًا في مثل هذه الحالات

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعلن الناطق باسم قوات الجيش الوطني، اللواء أحمد المسماري، القبض على سفينة تحمل علم “غرينادا”، ويقودها طاقم يتكون من أتراك، موضحًا أنه تم جر السفينة إلى ميناء رأس الهلال لإجراء عمليات التفتيش.

 وقال المسماري في بيان مُقتضب له، “قامت السرية البحرية المقاتلة سوسة أثناء قيامها بدورية في المياه الإقليمية الليبية قبالة ساحل درنة وفي الحدود البحرية التي تم ترسيمها بموجب اتفاقية حكومة السراج وأردوغان، بالقبض على سفينة تحمل علم غرينادا ويقودها طاقم يتكون من أتراك”.

وتابع الناطق باسم قوات الجيش في بيانه، أنه تم جر السفينة إلى ميناء رأس الهلال للتفتيش والتحقق من حمولتها، واتخاذ الإجراءات المتعارف عليها دوليًا في مثل هذه الحالات.

 ونشر المسماري، ثلاث صور لجوازات سفر طاقم السفينة التركي، توثيقًا للواقعة.

وفي السابع والعشرين من نوفمبر الماضي، وقع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، مذكرتي تفاهم مع الرئيس التركي، رجب أردوغان، تتعلقان؛ بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية.

وصادق البرلمان التركي، على مذكرة التفاهم المتعلقة بتحديد مناطق الصلاحية البحرية مع ليبيا، في الخامس من ديسمبر الجاري، فيما نشرت الجريدة الرسمية للدولة التركية، المذكرة في عددها الصادر بالسابع من الشهر ذاته.

وفيالخامس من ديسمبر الجاري، أقر المجلس الرئاسي مذكرتي التفاهم المُبرمتين مع تركيا حول المجال البحري والتعاون الأمني.

وتباينت ردود الفعل الغاضبة بشأن المذكرة، حيث استدعت الخارجية اليونانية السفير التركي لديها، وأدانت الاتفاق مشيرة إلى أنه ينتهك سيادة دولة ثالثة، مضيفة: “هذا الإجراء انتهاك واضح لقانون البحار الدولي.. ولا يتماشى مع مبدأ حسن الجوار الذي يحكم بين الدول”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى