نشطاء وصحفيون بطبرق: تعرض الصّحفي محمّد شحات لعملية اختطاف في ظروف غامضة

شحات: تعرضت للضرب والشتم وسجنت بمزرعة في إحدى ضواحي طبرق

أخبار ليبيا 24ـ خاصّ

أكد مجموعة من النشطاء والصحفيين بمدينة طبرق، أن الصحفي محمد شحات، قد تعرض لعملية اختطاف في ظروف غامضة مساء الثلاثاء الماضي.

وذكرت الصحفية فاطمة العبيدي التي كانت علي اتصال مستمر مع محمد شحات قبل اختفائه، أنهما كانا يتحدثان هاتفيا لتتفاجأ فاطمة بشجار وقع بين محمد وشخص مجهول ومن ثم انقطع الاتصال به، على حد قوله.

وقالت الصحفية العبيدي، إنها قامت فورا بإبلاغ عائلة محمد شحات ومجموعة من الصحفيين عن الحادثة.

وأوضح أسامة شحات، أن العائلة فقدت الاتصال بمحمد منذ مساء يوم الثلاثاء الماضي بعد توجهه إلى أحد المطاعم في طبرق، مؤكدا أنهم توجهوا لإبلاغ الأجهزة الأمنية ولكن طلب منهم العودة بعد انقضاء 24 ساعة.

بدورها، حاولت اللجنة التسييرية لبلدية طبرق التواصل مع أسرة محمد شحات وكذلك الأجهزة الأمنية في المدينة لتبين مكان الصحفي محمد.

وبعد مرور حوالي 28 ساعة من اختفاء محمد،  نشر الأخير منشورا عبر صفحته في “فيسبوك” طمأن فيه الجميع عن صحته، وأصدر بيانا حول الحادثة قائلا فيه: “أحيطكم علما بأنه جرى اختطافي لأكثر من 24 ساعة من قبل شخص يعمل في التهريب كنت قد وثقت دورية قبض عليه منذ أكثر من سنة على الحدود الليبية المصرية”.

وأضاف شحات في بيانه: “حيث قام هذا الشخص بالتعدي علي بالضرب والشتم وسجني بمزرعة بأحد المناطق المجاورة لمدينة طبرق إلا أنني تمكنت من الهرب بمساعدة أحد أصدقائه الذي تجمعني به معرفة شخصية”، مثمنا جهود المنظمات الدولية التي تواصلت مع أسرته والصحفيين الذين تضامنوا معه.

وذكر محمد شحات في تصريحه لأخبار ليبيا 24، أن عائلة الشخص الذي اختطفه تواصلت مع عائلته وجرى حل الموضوع عرفيا، على حد قوله.

يشار إلى أن الصحفي محمد شحات، كان قد قام بتغطية دورية صحراوية أمنية جرى القبض فيها على مجموعة من مهربي البشر والمخدرات قبل عامين.

زر الذهاب إلى الأعلى