عقب أدائه لليمين الدستورية.. تبون: الجزائر أول المعنيين بليبيا

الرئيس الجزائري يرفض إقصاء بلاده عن الملف الليبي

أخبار ليبيا24

قال الرئيس الجزائري المنتخب عبدالمجيد تبون، اليوم الخميس، إن الجزائر هي أول المعنيين باستقرار ليبيا “أحب من أحب وكره من كره”، على حدّ تعبيره.

وأضاف، خلال كلمة ألقاها عقب أدائه لليمين الدستورية، أن الجزائر لن تقبل أن يتم إبعادها عن الحلول المقترحة للملف الليبي، مؤكدًا ضرورة استقرار ليبيا والحفاظ على وحدتها الترابية والشعبية.

ودعا تبون، الشعب الليبي إلى لم الصفوف وتجاوز الخلافات، ونبذ كل محاولات التفرقة؛ لبناء ليبيا موحدة ومزدهرة.

وأكد أن الدولة الجزائرية تسعى للحفاظ على حسن الجوار، وتحسين العلاقات الأخوية والتعاون مع كل دول المغرب العربي.

كما أكد، أن الجزائر تمد يدها لكل الدول العربية بدون استثناء وتنبذ الفرقة لتجاوز المحن التي تشهدها المنطقة العربية، تحت مسميات مختلفة.

ولفت تبون، إلى أن “الجزائر لن تدخر أي جهد، لإصلاح الجامعة العربية، والتي تعبر عن وحدتنا ووحدة مصيرنا”.

وجاءت تصريحات تبون على خلفية إقصاء بلدان الجوار الليبي، بما فيها الجزائر، من المشاركة في مؤتمر برلين الدولي المقرر عقده قريبًا حول ليبيا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى