ردا على بيان الرئاسي.. المتحدث باسم الخارجية المصرية: من هو المجلس الرئاسي؟

المجلس الرئاسي يدعو السلطات المصرية إلى مراجعة موقفها من الأزمة الليبية

أخبار ليبيا 24ـ خاصّ

تساءل المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ، قائلا: “من هو المجلس الرئاسي الليبي الذي أصدر بيانا تناول فيه مصر؟”.

جاء ذلك في تغريدة للمتحدث باسم الخارجية المصرية عبر حسابه الشخصي في “تويتر”، ردا على بيان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، الذي أعرب فيه عن استغرابه من تصريحات الرئيس المصري حول ما وصفه بـ”غياب الإرادة الحرة للحكومة ووقوعها أسيرة للتشكيلات المسلحة والإرهابية والتلويح بقدرته على التدخل المباشر في ليبيا”.

وقال حافظ في تغريدته التي نشرها أمس الإثنين: “من هو (المجلس الرئاسي الليبي) الذي أصدر بياناً اليوم يتناول مصر؟ ما نعلمه هو أن ذلك المجلس يتكون من تسعة أشخاص … أين هؤلاء الآن؟”، على حد تعبيره.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد قال خلال فعاليات مؤتمر شباب العالم بمنتجع شرم الشيخ قبل يومين، أن “حكومة الوفاق الوطني غير قادرة على أن تكون لها إرادة حقيقية لأنها أسيرة للميلشيات المسلحة والإرهابية الموجودة في طرابلس”.

وأضاف: “كان الأولى بنا أن نتدخل بشكل مباشر في ليبيا، ولدينا القدرة، لكننا لم نفعل ذلك، ولن ينسى لنا الشعب الليبي ذلك أبدا، وأن مصر حتى في اختلافها وفي أدق الموضوعات المتعلقة بأمنها القومي لم تتآمر، والبعض قال لنا أننا نعرض أمننا القومي للخطر”.

وردّ المجلس الرئاسي في بيانه على هذه التصريحات، مشددا على أن حكومة الوفاق لا تقبل بأي تهديد يمس السيادة الوطنية الليبية، مشيرا إلى أنها تتفاهم حق الدولة المصرية في تحقيق أمنها القومي، داعيا السلطات المصرية إلى مراجعة موقفها من الأزمة الليبية ولعب دور إيجابي يعكس عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين ويسعى لتطويرها واستمرارها.

وعبر المجلس، عن أملها في أن يكون للشقيقة مصر دورا جوهريا يحظى بثقة الجميع في إطار دعم الاستقرار والسلم الأهلي في ليبيا، بدلا من دعم التشكيلات المسلحة الخارجة عن الشرعية المعرف بها دوليا يقودها مجرم حرب قامت بالاعتداء على العاصمة طرابلس رمز وحد ليبيا واستقرارها، بحسب نص البيان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى