إقامة بطولة المرحوم “محمد مخلوف”…رسالة جديدة للعالم من بنغازي أن ليبيا بلد السلام

بوجود الإرهاب تتوقف كافة مناحي الحياة لأنهم لايؤمنون إلا بالموت

أخبار ليبيا24- خاصّ

أينما يكون الإرهاب يوجد الموت والدمار والخراب والقتل والخطف والظلام؛ لأنه عدو للحياة عدو لكل خير ولكل مايدعو للأمن والأمان معتمدًا على عقيدته الفاسدة.

بوجود الإرهاب في أي مدينة أو منطقة تتوقف كافة مناحي الحياة؛ لأنهم لاينفذون إلا الموت الذي تنعدم معه الحياة فلا دراسة ولا مناشط ثقافية وإعلامية ورياضية، فهو ظل للخوف والرعب والخراب فكلما رفرفت رايته فوق مدينة أصبحت قفرا بلا عمران.

مدينة بنغازي ومدينة درنة وسرت، شهدن سنينا عجافا، فالتنظيمات الإرهابية حاولت فرض سيطرتها و عاش سكانها الرعب والفزع وشهدت المدينة عمليات قتل بأبشع الأساليب إضافة إلى الخطف والتغييب لكن من يقول لهم لا.

هاجر الكثير من سكان تلك المدن، وتركوا أعمالهم ومصالحهم للنجاة بحياتهم بحثًا عن أي مكان يحتويهم يمكنهم العيش فيه بأمان مع أطفالهم الذين عاشوا أيامًا عصيبة، شهدوا نقصًا حادًا في الوقود والغذاء وكافة مستلزمات الحياة الضرورية.

وبعد تطهير تلك المدن من الإرهابيين، عادت إلى شوارعها الحياة رغم الدمار والخراب إلا أن الفرح يداعب كل تفاصيلها؛ لتخصلها من هذا السرطان الخبيث الذي جثم على صدرها لسنوات.

عادات المناشط الرياضية والثقافية، لتقام في تلك المدن حول الإرهاب بعض مقراتها إلى ساحات إعدام وتنفيذ الجرائم كما حدث مع الملعب البلدي درنة الذي أحاله “داعش” إلى ميدان دم بدل أن يكون ميدانًا للرياضة والترفيه.

حُرمت بنغازي من إقامة أي مباريات عربية أو دولية، لكنها الشهر الماضي تمكنت من إقامة مباراة  بين فريق “جورماهيا” الكيني في مواجهة فريق الهلال، حيث شهدت المباراة أجواءً حماسية، وهي بهذا الاستقبال تخط رسالة للعالم مفادها بأن ليبيا هي بلد الخير والسلام والتنمية.

واليوم هاهي بنغازي توجه رسالة جديدة  للعالم بأن ليبيا بلد الأمن والسلام، باحتضانها بطولة المرحوم محمد مخلوف الدولية للقوة البدنية التي انطلقت في مدينة بنغازي الجمعة.

وتشارك في هذه البطولة التي تختتم اليوم الأحد 6 منتخبات عربية وأفريقية، حيث شهدت قاعة المرحوم مفتاح بوزيد – الذي اغتاله الإرهاب –  مساء الخميس مؤتمرًا صحفيًا عقدته اللجنة التحضيرية للبطولة وسط حضور لفيف من الشخصيات الرياضية والإعلامية .

وحضر المؤتمر الصحفي رئيس الاتحاد الأفريقي للقوة البدنية المغربي المأمون محمد وسكرتير الاتحاد الفلسطيني للعبة ومدير مكتب الرياضة بنغازي فرج نجم و رئيس مجلس إدارة نادي الهلال نادر بوشناف و رئيس وأعضاء الاتحاد الليبي للقوة البدنية إضافة إلى رئيس اللجنة العليا لبطولة مخلوف .

ويأمل منظمو المسابقة في أن تكون هذه البطولة الدولية خطوة لاحتضان بطولة العالم وأفريقيا في قادم المناسبات ورسالة العالم.

وتشارك في منافسات هذه البطولة الدولية منتخبات مصر و فلسطين و سوريا و تونس وبنين إضافة إلى ليبيا البلد المنظم.

لما كان الإرهاب مزروعا في ليبيا كانت مثل هذه المحافل والمناشط من المحرمات والممنوعات، وربما تعرض منظموها للقتل والعقاب؛ لأنهم خالفوا عقيدتهم الفاسدة، إلا أن بنغازي ودرنة اليوم تطهرت من دنس هؤلاء المجرمين أعداء الحياة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى