التحذير الأخير لأهالي مصراتة..القيادة العامة تواصل استهداف الدعم العسكري التركي

هذه ليست ادعاءات بل هي حقائق تأكدت علناً بظهور هذا الدعم العسكري التركي الفاضح

أخبار ليبيا24

أعلنت القيادة العامة القوات المسلحة العربية الليبية أنه تم رصد وصول دعم عسكري تركي لمنافذ مدينة مصراتة البحرية والجوية وتم تتبع نقل هذه الشحنات العسكرية من هذه المنافذ إلى مواقع تخزينها المختلفة.

وأوضحت القيادة العامة للقوات المسلحة في بيان لها أن الكلية الجوية بمدينة مصراتة تم تخزين الطائرات المسيرة TB2 فيها لاستخدامها ضد الجيش الليبي انطلاقاً من مطار مصراتة.

وأكدت القيادة العامة أن هذه ليست ادعاءات بل هي حقائق تأكدت علناً بظهور هذا الدعم العسكري التركي الفاضح حيث تمكن الجيش الليبي اليوم من إسقاط طائرة مسيرة تركية من نوع TB2 في طرابلس كانت قد أقلعت من مطار مصراتة.

وأشارت إلى أنه تم في الفترة السابقة تدمير كل هذه الطائرات قبل أن تعود للظهور مجدداً اليوم، كما تأكد أيضاً ظهور هذا الدعم العسكري التركي الاستغلالي في صورة بشعة أخرى عندما تمكن الجيش الليبي من تدمير عدة مدرعات تركية جديدة من نوع كيربي في معركة تحرير طرابلس بواسطة الأسلحة المضادة للدروع.

وذكرت القيادة العامة للقوات المسلحة أنه على إثر تلك المعلومات وذلك الرصد قام سلاح الجو الليبي بالتخطيط الدقيق لاستهداف مواقع تخزين الطائرات المسيرة التركية TB2 بالكلية الجوية العسكرية بمصراتة.

وأفادت القيادة العامة أنه تم تخصيص القدرات المناسبة من سلاح الجو الليبي اللازمة لتنفيذ هذه المهمة، مؤكدة أنه تم الليلة استهداف هذه الشحنات بمواقع تخزينها وتدميرها بنجاح ودقة عالية وقد نتج عن هذه الاستهدافات انفجارات متتالية واحتراق هناجر الطائرات التركية المسيرة وقد عادت طائرتنا لقواعدها سالمة.

وأعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية للمجتمع الدولي وللشعب الليبي ولسكان مدينة مصراتة أنها رصدت أيضاً وصول ونقل وتخزين شحنات عسكرية تركية في مواقع مدنية غير ملائمة لتخزين معدات خطرة من الأسلحة والذخائر والمعدات.

ولفتت القيادة العامة إلى أن هذه المخازن يتبع بعضها مخازن شركات تجارية مدنية ويقع بعضها قرب المناطق السكنية، ورغم أن القانون الدولي الإنساني يعتبر أن الموقع المدني الذي يستخدم لأغراض عسكرية هدف عسكري مشروع في النزاعات المسلحة ، ألا أن القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية وجهه بعدم استهداف هذه الأهداف الخطرة في الوقت الحالي وذلك حرصاً على سلامة سكان ومرافق مدينة مصراتة.

 واشترطت القيادة العامة نقل هذه الشحنات العسكرية التركية الخطرة من مواقع تخزينها الحالية المخالفة للامان والسلامة ولقانون النزاع المسلح بشكل عاجل بعيداً عن أماكن السكان المدنيين، وإلا فإنه سيتم استهدافها دون تردد ودون تأخير بعد هذا الإنذار الأخير والتحذير الصريح.

وشددت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية على سكان مدينة مصراتة بضرورة الابتعاد عن هذه المواقع الخطرة بسرعة لتجنب استخدامهم من قبل المليشيات كدروع بشرية لحماية المخزون العسكري.

وأكدت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية إدراكها أن القوات التي تقاتلها لا تتقيد بمبادئ القانون الدولي للنزاع المسلح كونها مجرد مجموعة مليشيات مسلحة تدعي الشرعية، إلا أن ذلك يفرض على القوات المسلحة العربية الليبية التقيد بهذا القانون وهو ما منعها من تنفيذ عدد من الاستهدافات التي كانت ستؤثر على سكان مصراتة بعد حساب الأضرار الجانبية المصاحبة للاستهداف.

ونوهت القيادة العامة المجتمع الدولي والشعب الليبي وسكان مصراتة أنه بموجب الشرائع السماوية والقانون الدولي فإن استخدام المرافق المدنية لأغراض عسكرية يحولها لأهداف عسكرية مشروعة للقوات المسلحة.

وحذرت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية من مخالفة هذه الشرائع والقوانين ثم الخروج بعد ذلك ببيانات غير مسؤولة وتصريحات مكذوبة باستهداف الجيش الليبي لمرافق مدنية بحتة دون بيان عين الحقيقة بمهنية وحيادية.

وأعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية للمجتمع الدولي أن لديها معلومات استخبارية دقيقة جداً عن عمليات شحن جديدة لمعدات عسكرية تركية على سفن عسكرية ومدنية تركية وغير تركية حيث تم إبحار بعضها من موانئ تركيا لموانئ مصراتة وطرابلس والخمس وجاري تحميل بعضها الآن.

وأشارت إلى أن هذا يعتبر خرق جديد وعلني وفاضح لقرار حظر الأسلحة إلى ليبيا ، وعليه تحذر القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية سفن وطائرات الشحن المدنية من نقل المعدات العسكرية التركية إلى جميع منافذ ليبيا وإلا أنها سوف تكون هدف مشروع لسلاح الجو الليبي وهو إنذار علني ونهائي.

ودعت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية مجدداً إلى عدم الزج بمدينة مصراتة التي تعتبر العاصمة الصناعية لليبيا لأتون معركة الكرامة، فقد أصبحت مدينة مصراتة تستخدم مؤخراً وبصورة لافتة في المجهود العسكري لمليشيات حكومة الوفاق المزعوم التي باعت وتنازلت مؤخرا عن ثروات الشعب الليبي للأتراك مقابل بعض المعدات العسكرية الرخيصة والتي تم تدمير بعضها من قبل سلاح الجو الليبي.

وطالبت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية سكان مدينة مصراتة رفض تخزين هذه الذخائر قرب أحيائهم السكنية ومطالبة تجار السلاح وقادة المليشيات الإرهابية بإخراج هذه الذخائر الخطرة بعيداً عن تواجد السكان المدنيين المسالمين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى