معترفًا بامتلاك قوات الوفاق الصاروخ المحمول على الكتف .. المنقوش: إسقاط الطائرة عمل عسكري كبير

المنقوش :لابد من تعزيز وسائل الدفاع الجوي لأنها الوسيلة الوحيدة

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

وصف رئيس الأركان العامة بحكومة عبدالرحيم الكيب، يوسف المنقوش، إسقاط طائرة حربية، أمس السبت، بالعمل العسكري الكبير جدًا، ودليل على وجود تطور لدى قوات الوفاق التي أصبحت تمتلك وسائل الدفاع الجوي تستطيع من خلالها كسر السيطرة الجوية التي حققها طيران “حفتر” في الأيام الأخيرة، حسب قوله.

المنقوش أضاف، خلال مداخلة هاتفية على قناة ليبيا الأحرار، أنه لابد من تعزيز هذا الإجراء الخاص بتوفير وسائل الدفاع الجوي لأنها الوسيلة الوحيدة الآن لكسر السيطرة الجوية لقوات حفتر، مؤكدا أن هذه الوسائل من بينها الصاروخ المحمول على الكتف الذي أسقط الطائرة، معتبراً أنه أحد الوسائل الفعالة لكل أنواع الطائرات حتى للطيران العامودي، وموجودة ومنتشرة بشكل جيد، وستكون عامل مهم جدًا في تخفيف وجود الطيران المعادي.

وأوضح أن الطيران العامودي أو المقاتل لا يمكن أن ينزل إلى مسافات قريبة، بل يقف على مسافات بعيدة، وبالتالي لا يحقق أهدافه بالدقة المطلوبة، ولو انخفض إلى مسافات قريبة سيكون في مرمي صاروخ الكتف ووسائل الدفاع الجوي.

وعن الطائرات المستخدمة، أوضح المنقوش، أن القوات الجوية لدى حفتر هي طائرات سوخوي 22 وميج 23 وميج 21 وهذا النوع صعب جدا أن يستخدم لأنها طائرات صعبة الوصول من الجفرة إلى طرابلس، لكن مؤخرًا أصبح يستخدم الطيران العامودي.

وأشار إلى أن قوات الجيش الوطني التابعة لحفتر حققت بعض التقدمات الأيام الماضية، لكن بعد 8 شهور على معركة طرابلس لازالت الخطوط بدون أي اختراقات، واستطاعت قوات بركان الغضب أن تستعيد خطوطها، مضيفا: “إسقاط الطائرة يحرم قوات حفتر من الغطاء الجوي وهذا يعطي مؤشر أن الأيام القادمة سيكون سير المعارك أفضل بإخراج السيطرة الجوية عن أرض المعركة”.

وتوقع المنقوش أن تلجا قوات حفتر لأسلوب الترغيب والتفخيخ، خاصة أنهم استخدموا هذه الأسلوب في مطار طرابلس، محذرا قوات بركان الغضب من الدخول في مباني كان موجود بها مسلحين لأنها ستكون مفخخة، حسب قوله .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى