أردوغان: استمرار العمل على تدشين خطّ بحريّ بين تركيا وليبيا

أردوغان يؤكّد إرسال نصّ الاتّفاق المبرم بين البلدين إلى الأمم المتحدة

أخبار ليبيا 24ـ 

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن العمل جارٍ على تدشين خط بحري بين تركيا وليبيا، مؤكدا أن نص الاتفاق المبرم بين البلدين جرى إرساله إلى الأمم المتحدة.

وقال أردوغان – كلمة ألقاها الرئيس التركي اليوم السبت، خلال اجتماع فرعي لحزبه “العدالة والتنمية”، في مدينة إسطنبول – “جرى توقيع نص المذكرة بين تركيا وليبيا، وصادق برلماننا بشكل خاص على الاتفاق المتعلق بتعيين حدود مناطق الصلاحية البحرية”.

وأضاف أردوغان: “وأنا أيضًا صادقت على المذكرة، وبذلك تم إرسالها إلى الأمم المتحدة”، مشيرا إلى أنهم يقومون ببناء خط بحري رائع بين تركيا وليبيا”.

وشدد أردوغان، على أن الاتفاقية بين تركيا وليبيا، أفسدت اللعبة التي تحاك في المنطقة، قائلا: “من جهة يتم إفساد اللعبة، ومن جهة أخرى هناك اجتماعات تجري بين اليونان وإدارة جنوب قبرص الرومية ومصر، وإسرائيل في بعض الأحيان”.

وأشار الرئيس التركي إلى ترحيل اليونان للسفير الليبي لديها، متسائلا عن المكسب الذي حصلت عليه اليونان من خلال ترحيل السفير التركي؟، واصفا قرار اليونان بأنه “يمثل إدارة دولة مبنية على جهل في لغة السياسة، و(مبنية) على الفضائح”.

وجدد رجب طيب أردوغان، على أن تركيا تواصل موقفها الحازم بشأن الاتفاق ليبيا، مبينًا أنه “يتم إنشاء خط ملفت وجميل بين تركيا وليبيا”، ولتركيا في هذا الخط ومحيطه وفي المنطقة الاقتصادية الخالصة حقوق بصفتها دولة ضامنة.

ولفت أردوغان، إلى أن تركيا “ستواصل الدفاع عن حقوقها، وأنها لم تشتري سفن التنقيب والمسح السيزمي عبثًا”، مؤكدا أن سفن التنقيب والمسح التركية تواصل أعمالها في البحر المتوسط رفقة السفن الحربية، وفي بعض الأحيان رفقة المقاتلات والمروحيات.

وشدّد أردوغان، على أن تركيا “ستستخدم حقوقها النابعة من القانون البحري الدولي والقانون الدولي في البحر المتوسط حتى النهاية”، وأضاف: “نواصل أعمالنا في المتوسط عبر سفن التنقيب وسنستمر في البحث”، على حد قوله.

وقد وقع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني “فائز السراج” مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مذكرتي تفاهم في 27 نوفمبر الماضي في إسطنبول، بشأن التعاون الأمني والعسكري بين أنقرة وطرابلس، وتحديد مجالات الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين النابعة من القانون الدولي.

وكان البرلمان التركي قد صادق الخميس الماضي على مذكرة التفاهم المتعلقة بتحديد مجالات الصلاحية البحرية بين تركيا وليبيا.

وعلى خلفية توقيع هذه المذكرة، قررت اليونان أمس الجمعة، طرد السفير الليبي لديها تعبيرا عن غضبها على الاتفاق الذي أبرمته ليبيا مع تركيا لترسيم الحدود البحرية بينهما قرب جزيرة كريت اليونانية، وفق قولها.

ونددت تركيا بقرار اليونان، وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، للصحفيين في تعليقات نقلها التلفزيون خلال زيارته إلى روما: إن “طرد السفير بسبب الاتفاق الذي وقعناه سلوك غير ناضج في الدبلوماسية، وأن هذا الأمر شائن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى