لمناقشة الأوضاع في ليبيا .. لقاء مرتقب بين  وزير الخارجية الروسي ونظيره الإيطالي في روما

من المتوقع خلال الزيارة إيلاء اهتمام كبير للقضايا الدولية والإقليمية

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

أفادت وكالة نوفا الإيطالية بأن وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، سيناقش خلال لقائه بنظيره الإيطالي، لويجي دي مايو، في روما، جدول الأعمال الثنائي، وكذلك الوضع في ليبيا وسوريا وأوكرانيا وأمريكا اللاتينية.

وذكرت “نوفا”، في تقرير لها، أن لافروف سيتواجد في إيطاليا في الفترة من الخامس وحتى السابع من ديسمبر، وهي فترة يلتقي خلالها رئيس الوزراء جوزيبي كونتي، ووزير الخارجية لويجي دي مايو.

كما سيتحدث وزير الخارجية الروسي في مؤتمر الحوار المتوسطي، فيما سيعقد سلسلة من الاجتماعات الثنائية على هامش المؤتمر، وفقا لما نقلته وكالة “نوفا” الإيطالية.

ومن المتوقع خلال الزيارة إيلاء اهتمام كبير للقضايا الدولية، بما في ذلك حل الأزمات الإقليمية مثل الأزمة الليبية والسورية.

وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، علق على تصريحات مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد شينكر التي قال فيها إن التدخل العسكري الروسي يهدد السلام والأمن والاستقرار في ليبيا، داعا الدول الأوروبية لفرض عقوبات ضد شركة الخدمات العسكرية الخاصة “فاغنر”، بقوله: “شائعات كاذبة، ويجب التعامل مع هذا كله على هذا الأساس”.

وقال بيسكوف للصحفيين، قبل أيام، في تصريحات نقلتها وكالة “سبوتنيك” الروسية، إنه لا يحق للعديد من الدول الحديث عن زعزعة استقرار الوضع في ليبيا بعد أن دمروها بأفعالهم التي تنتهك القانون الدولي، مشيرا إلى أنه سمع باستمرار أن هناك شركات عسكرية تعمل في العالم كله، وتقريبا تقرر المصير أو تعمل على زعزعة الوضع في دول مختلفة.

بسكوف أضاف: “من ضمن هذه التصريحات، ما يقال عن زعزعة هذه الشركات العسكرية للوضع في ليبيا. في هذه الحالة، يمكننا ببساطة أن نقول، إنه لا يحق للكثير من الدول، من الناحية الأخلاقية، الحديث عن زعزعة استقرار الوضع في ليبيا بعد أن دمروها بأفعالهم التي تنتهك القانون الدولي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى