الرئاسي يدين استهداف منطقة السواني، ويتوعد بالرد في ساحات المعركة

المجلس الرئاسي يحمل البعثة الأممية مسؤولية هذا القصف

71

أخبار ليبيا 24

دان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، بأشد العبارات القصف الجوي الذي استهدف منطقة السواني في ضواحي العاصمة طرابلس أمس الأحد، وما سبقه من قصف جوي لمنطقة أم الأرانب، مما أسفر عن سقوط ضحايا بينهم أطفال ونساء وخسائر مادية بالبنية التحتية.

وقال المجلس في بيان له اليوم الإثنين: “إن هذه الأعمال الإجرامية الإرهابية لن تمر دون رد شديد في ساحات المعركة”، وفق نص البيان الذي نشر على صفحة المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

وأشار المجلس، إلى أن “هذه الأعمال تضاف إلى سلسلة الاعتداءات المتكررة على الأحياء السكنية والمطارات والممتلكات العامة والخاصة، التي أدت إلى مقتل وترويع المدنيين، وأن جميعها تنتهك القوانين والمواثيق الدولية وتتم على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي، دون أن يتخذ الإجراء اللازم، وفقًا للقرارات التي أصدرها حول ليبيا، وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن لحماية المدنيين”.

وحمل المجلس، بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا المسؤولية، موضحا أنه مع مثل هذه الانتهاكات، لا يجدي إصدار بيانات، التي أصبحت عنوانًا للعجز، مؤكدا توثيق الجهات المختصة في حكومة الوفاق هذه الجرائم، وستنسق مع المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية لتقديم الجناة إلى العدالة.

وجدد المجلس الرئاسي، تأكيده أن غياب الموقف الدولي الحازم والرادع يشجع على مواصلة ارتكاب هذه الانتهاكات التي ترقى إلى جرائم حرب، مشددا على أن “قواته ستواصل التصدي للعدوان الغاشم حتى يتم دحره قريبا”، على حد قوله.

وقد أعلن مركز الطب الميداني والدعم، أمس الأحد، عن وقوع قتلى وجرحى من المدنيين بينهم أطفال، جراء القصف الجوي الذي استهدف حيًّا سكنيًّا في منطقة السواني بضواحي طرابلس.

المزيد من الأخبار