الجيش الوطني: توقيع مذكرتي تفاهم بين الوفاق وتركيا سيدخل المنطقة في صراع مصالح إقليمية

الجيش الوطني يدعو مجلس الأمن لكبح جماح تركيا في المتوسط

98

أخبار ليبيا24

قالت القيادة العامة للجيش الوطني اليوم الإثنين إن الأطماع التركية في حوض البحر المتوسط سيدخل المنطقة في صراع مصالح إقليمية لمواجهتها.

وأضافت القيادة، في بيان نشرته صحيفة العنوان الليبية، أن توقيع مذكرتي التفاهم بين حكومة الوفاق وتركيا باطلة ولا تنتج أي أثر في مواجهة الدولة الليبية، مشيرة إلى أن توقيع مذكرتي التفاهم الأمنية والبحرية يهدد السلم والأمن الدوليين والملاحة الجوية.

ووقعت حكومة الوفاق وتركيا يوم الأربعاء مذكرتي تفاهم أمنية وبحرية، لاقت معارضة دولية شديدة من قبل مصر واليونان وقبرص.

واعتبرت القيادة، أن توقيع المذكرتين سيؤثر بشكل مباشر على مصالح دول حوض المتوسط، كما أكدت أن تركيا تحاول توسعة نفوذها بمنطقة البحر المتوسط تحقيقًا لأطماعها.

كما اعتبرت، أن تركيا تستغل (الموت الذهني السريري) لحكومة الوفاق وسيطرة المجموعات الإرهابية والمليشيات على طرابلس والمدعومة عسكريًا من قبلها، مشيرة إلى أن تركيا تتحكم الآن بالمشهد في طرابلس وتُسخر حكومة الوفاق لتحقيق مطامعها بالمنطقة.

وقالت قيادة الجيش الوطني، أن أنقرة تعتقد أنها ستصل لتحقيق أحلامها في إعادة الاحتلال العثماني من جديد.

وشددت على أن تركيا بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان أصبحت طرفًا مباشرًا يهدد مصالح الشعب الليبي في قيام الدولة من خلال تهريبها لكافة أنواع الأسلحة لصالح المجموعات الإرهابية والمليشيات المسلحة.

وشددت على أن تركيا أصبحت تهدد أيضًا مصالح دول المنطقة من خلال محاولتها السيطرة على مقدرات المنطقة الاقتصادية بحوض البحر المتوسط الغنية بالثروات ما بعد المياه الإقليمية الليبية، مشيرة إلى أن الأطماع التركية في حوض البحر المتوسط سُيدخل المنطقة في صراع مصالح إقليمية لمواجهة الأطماع التركية.

وفي ختام بيانها، طالبت قيادة الجيش الوطني مجلس الأمن الدولي ودول حوض المتوسط بالتدخل لمواجهة الأطماع التركية وكبح جماحها وحلمها القديم في استعادة نفوذها بالمنطقة زمن الدولة العثمانية.

 

 

المزيد من الأخبار