متحدّث الرّئاسة القبرصيّة: اتّفاقية السّراج وأردوغان تُضلِّل القانون الدّولي

تهديدات أردوغان للأوروبا بشأن المهاجرين وداعش  قاسية وضد الإنسانية

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكد الناطق باسم الرئاسة القبرصية، “برودروموس برودرومو”، أن محتوى مذكرة التفاهم في المجال البحري التي وقعها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق “فائز السراج”، مع الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، الأربعاء الماضي، يضلل القانون الدولي؛ لأنها تمنح امتيازات بحرية بين تركيا وليبيا.

برودرومو قال – في تصريحات تلفزيونية –  إن المذكرة ليس لها أي أثر قانوني؛ لأنها تنتهك حقوق الدول المشاطئة في المنطقة، كما تنتهك المبدأ المعترف به في اتفاقية 82 في قوانيين البحار التابعة للأمم المتحدة.

وأضاف أن الرئيس القبرصي وحكومته، سيعملون على حماية الحقوق المشروعة للدول المجاورة مثل مصر واليونان، موضحا أن حكومة بلاده استجابت بالشكل الجيد لهذا التحرك عبر خطاب مكتوب للأمم المتحدة، كاشفا عن زيارة لوزير الخارجية اليوناني لمصر مع استمرار التنسيق بين الدول الثلاث.

وتوقع أن تقوم الأمم المتحدة بدورها المنوط إزاء هذه الانتهاكات، خصوصا أن ليبيا وتركيا لا يوقعان على مثل هذه الاتفاقيات التي تمنع هذه الانتهاكات، لكنهما لن يستطيعا خرق والتأثير على هذه القوانين، مؤكدا أن جميع دول الاتحاد الأوروبي تضامن ضد الانتهاكات التركية.

وتابع أن هناك اتفاقا شاملا بين هذه الدول، على أن تركيا تنتهك القانون الدولي بهذه الاتفاقية، مضيفا أن العقوبات الأوروبية ستشمل أشخاصا ومؤسسات تركية، وسيتم تطبيقها على الجميع بسبب هذه الانتهاكات.

وأوضح الناطق باسم الرئاسة القبرصية، أن اليونان باعتبارها عضوا في حلف الناتو، ستطرح هذه الانتهاكات التركية خلال قمة الحلف في لندن، مؤكدا أن هناك مزاجا عاما داخل الناتو بشأن التوترات التي تسببها تركيا، مطالبا المجتمع الدولي باتخاذ موقف واضح، ورد فعل ضد الانتهاكات التركية.

ووصف تهديدات أردوغان لأوروبا بشأن المهاجرين وداعش، بأنها قاسية جدا وضد أى مبدأ إنساني، مؤكدا أن تركيا لا تطبق اتفاق المهاجرين مع أوروبا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى