داعش تنظيم مرفوضٌ في ليبيا واللّيبيون سئموا من أساليبه

الإرهابيين لم يجدوا حاضنة لهم في ليبيا

75

أخبار ليبيا 24 -آراء

كان داعش قد شكّل عبئًا كبيرًا وثقيلًا على الدّول الّتي احتلّها شعبًا ودولةً. فمنذ نشأته والبدء بتنفيذ أجندة التّنظيم التخريبيّة، عمد داعش إلى نشر الفوضى وزرع الخوف والرّعب في نفوس المواطنين وتهديد الدّولة وأجهزتها. لجأ داعش إلى القوّة لفرض نفسه وإرغام الآخرين على تقبّله. ولكن عبثًا حاول داعش التقرّب من شعوب البلاد الّتي سيطر عليها، ففي معظم هذه البلاد، وعلى الرّغم من التهديدات والعمليّات الإرهابيّة الّتي استطاع داعش تنفيذها، فشل في استمالة رضى الشعوب وتأييدهم، كما كان الحال في ليبيا.

فالشّعب اللّيبيّ، الّذي سئم من محاولات التّنظيم التخريبيّة وأعماله الإجراميّة، وقف صامدًا أمام داعش، واتّحد الجميع بدعمٍ من السّلطات بغية الوقوف في وجه داعش وطرده من البلاد. لقد وقف الشعب اللّيبيّ من شرق البلاد إلى غربها وجنوبها في وجه التنظيمات المتطرفة التي حاولت السيطرة على بعض المدن مثل بنغازي ودرنة وسرت.

لقد رفض هذا الشّعب المشروع الإرهابيّ الداعشيّ فكان العين السّاهرة إلى حين التخلّص من داعش وجماعاته الإرهابيّة، إذ لم يغفَ لليبيين جفنٌ إلى أن نجحوا بإلحاق الهزائم والخسائر المتتالية في وجه التّنظيم بالتعاون مع القوات العسكريّة في البلاد. لقد خسر داعش الأراضي، والعتاد، والمال… لقد أصبح مجردًا من كلّ “قوّة” كان يدّعي امتلاكها.

تعدّدت عمليّات الاعتقال بحقّ الداعشيين في ليبيا، فوقعت أعدادٌ كبيرة من العناصر في قبضة التّنظيم في حين أنّ بعضهم الآخر نجح في الفرار إلى غرب البلاد مثل مصراتة وطرابلس وغيرها. لكنّ هؤلاء الفارّين لم يجدوا حاضنة لهم في تلك المدن ولا أي مدينة أخرى في ليبيا، فما لبثوا أن وجدوا أنفسهم في قبضة الأجهزة الأمنية وفرّ بعضهم إلى الصحراء جنوبًا حيث كان الهلاك ينتظرهم على أيدي قوات “أفريكوم”.

لم تكتفِ ليبيا بهذا الحدّ ولم تتوقّف الجهود الرامية إلى القضاء على داعش وفلوله، وعلى الرّغم من طرد داعش من البلاد والتخلّص من عمليّاته الإرهابيّة ونشاطاته التخريبيّة، لا زالت السلطات اللّيبيّة بالتعاون مع الشّعب اللّيبيّ تعمل جاهدةً لإلقاء القبض على كلّ داعشيّ يحاول العودة إلى ليبيا أو حتّى الهروب منها إلى أحد البلدان المجاورة. لقد سئم الشّعب اللّيبيّ من داعش وأساليبه، إذ ذاق اللّيبيون الويلات بسبب أفعال التّنظيم الشنيعة والجرائم الإنسانية التي ارتكبها ضدهم ومارسها على الأبرياء من أطفال ونساء وشيوخ.

المزيد من الأخبار