النويري: استبعاد مجلس النواب أو منعه من القيام بواجبه الدستوري يهدد المسار الديمقراطي

مطالبة المجتمع الدولي باحترام إرادة الشعب الليبي في تقرير خياراته السيادية

أخبار ليبيا 24ـ خاصّ

حذر النائب الأول لرئيس مجلس النواب فوزي النويري، من أن استبعاد المجلس من أي مشاورات أو منعه من القيام بواجبه الدستوري سيهدد قطع المسار الديمقراطي في ليبيا، على حد قوله.

وقال النويري – في بيان له اليوم السبت بشأن تطور الأوضاع السياسية وانسداد الأفق السياسي في البلاد – إن ما يهدد قطع المسار الديمقراطي الذي بدأ في 2011، هو محاولة الوصول إلى تسويات يُستبعد فيها مجلس النواب أو يُمنع من القيام بواجبه الدستوري.

وشدد النويري، على أن مجلس النواب يجب أن يكون طرفا أساسيا لأي مشاورات، بل أن يقود تلك المشاورات ليوفق بين كافة الأطراف ويمنح الثقة لأي جسم تنفيذي ينبثق عنها، وفق قوله.

وأضاف النويري، أن مجلس النواب يدرك جيدا حجم التحديات ويدرك أن حل الأزمة يحتاج إلى حزمة من التدابير الأمنية والسياسية والاقتصادية والإنسانية، مشيرا إلى أن ذلك هو ما يسعى له المجلس بمشاركة الجميع في وضعه وتنفيذه، وفقا لنص البيان.

وبارك النويري، كافة الجهود لعقد المؤتمرات والحوارات بين الفرقاء الليبيين للوصول بالبلاد إلى الاستقرار، منوها إلى ضرورة انتهاج الأسس الصحيحة لتكون النتائج صحيحة ويكتب لها النجاح وتكون متماشية مع الغاية الأسمى وهي إقامة دولة القانون والمؤسسات والديمقراطية، حسب تعبيره.

وطالب النائب الأول لرئيس مجلس النواب في سياق بيانه، المجتمع الدولي باحترام إرادة الشعب الليبي في تقرير خياراته السيادية بحرية، مؤكدا أن ما يحتاجونه هو دعم المؤسسة التي انتخبها الشعب بإرادة حرة في آخر انتخابات له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى