آمر كتيبة 173يدين الاعتداء على حقل الفيل..مؤكدًا أنه سيتم استرجاعه وتأمينه

سيتم استرجاع الحقل وتأمينه من قبل جنود القوات المسلحة قريبا جدا

684

أخبار ليبيا24

أدان آمر كتيبة 173 التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة المقدم أغلس محمد أحمد  الاعتداء على حقل الفيل من قبل قوات وصفها بأنها مهمتها زعزعة الأمن.

وأضاف أحمد في تصريح لـ”أخبار ليبيا24″ أن الهجوم الذي حصل على حقل الفيل  والسيطرة عليه بسبب تواطؤ مجموعة مكلفة بالحماية داخل الحقل مع القوة المهاجمة.

وأكد  آمر كتيبة 173 أنه سيتم استرجاع الحقل وتأمينه من قبل جنود القوات المسلحة قريبا جدا، مشيرًا إلى أن القوات المسلحة تؤمن الآن حقل الشرارة وهو يعمل بصورة طبيعية ولا توجد أي مخاوف من السيطرة عليه بسبب وجود عدد كافي من الجنود للحماية.

وطالب أحمد بعدم الخروج بتصريحات قد تسبب الشقاق بين أبناء الوطن الواحد، مؤكدًا أن الجنوب أعلن تبيعته سابقا للقيادة العامة وأنه لا تنازل على وحدة ليبيا وأمن أراضيها.

ودعا آمر الكتيبة 173 كل الجهات العسكرية في المنطقة الجنوبية عدم المساس بأمن الجنوب، موضحًا أن أمن الجنوب أمن ليبيا وأن كل العسكريين الموجودين في المنطقة مهمتهم الأساسية حماية المواطنين ومصادر قوت الليببين وعدم إدخالها في أي تجاذبات سياسية.

وقال أحمد :”أبناء الجنوب الواحد لابد أن يزيد ترابطه وخصوصا في هذه المرحلة التاريخية من تاريخ ليبيا والتي ستكون حاسمة لرجوع هيبة المواطن الليبي الذي طاله الفقر والعوز الشديد في قوت يومه بسبب سيطرة مجموعات خارجة عن القانون على مفاصل الدولة”.

وطالبت المؤسسة الوطنية للنفط بوقف العمليات العسكرية بالقرب من حقل الفيل النفطي مؤكدة وجود نشاط عسكري في منطقة الحقل النفطي.

وأوضحت المؤسسة أنه لا توجد تقارير تفيد بحصول أي أضرار مادية أو بشرية عقب الهجوم على الحقل من قبل قوة تابعة لحكومة الوفاق الوطني.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله “ندعو كافّة الأطراف لوقف العمليات في محيط الحقل، إنّ ضمان سلامة عاملينا هي أولويتنا القصوى؛ وأي تصعيد لأعمال العنف سيترتّب عليه إخلاء الحقل ووقف الإنتاج”.

وكانت قوات تابعة لآمر منطقة سبها العسكرية، الفريق ركن علي سليمان كنه قد شنت اليوم الأربعاء هجومًا على حقل الفيل وسيطرت عليه.

ووجه “كنه “كلمة الأسبوع الماضي إلى كل الوحدات العسكرية التابعة لمنطقة سبها العسكرية، والكتائب والقوى المساندة، وكتائب حرس الحدود، وحرس المنشآت النفطية، بالجاهزية التامة، معلنًا تأييده لحكومة الوفاق، داعيًا منتسبي قواته للانسحاب من محاور القتال حول العاصمة طرابلس.

المزيد من الأخبار