جريمة حرب جديدة..طفل آخر يُقتل أثناء مشاركته ضمن قوات الوفاق في محاربة القوات المسلحة

مقتل وإصابة ومشاركة هؤلاء الأطفال في المعارك والاشتباكات يعد جريمة حرب

504

أخبار ليبيا24ـ خاصّ

ليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها تسجيل مقتل أو إصابة أطفال يشاركون في المعارك التي تخوضها القوات المسلحة ضد القوات التابعة لحكومة الوفاق على تخوم طرابلس، حيث يشارك هؤلاء الأطفال ضمن الكتائب التي تقاتل تحت حكومة الوفاق.

مقتل وإصابة ومشاركة هؤلاء الأطفال في المعارك والاشتباكات يعد جريمة حرب تحرمها وتجرمها كافة القوانين والشرائع الدولية.

وشهد مايو من العام الحالي  خلال المعارك على تخوم العاصمة طرابلس،مقتل عدد من عناصر قوات الوفاق من بين هؤلاء القتلى طفل يدعى طه توفيق خالد الدباب من زوارة من مواليد شهر يونيو 2001 وهذا يعد مخالفة لكافة الشرائع السماوية والأرضية ، و خرق واضح لمعاهدة حقوق الطفل.

وبعد مقتل الدباب، بمدة شهر تقريبًا وتحديدًا في أواخر يونيو، قتل أيضًا خلال الاشتباكات ضد القوات المسلحة الطفل أحمد علي الشعافي  مواليد 2004 من مدينة تاجوراء.

حيث قتل الشعافي خلال المواجهات ضد القوات المسلحة الليبية في محور وادي الربيع  طرابلس ، ومشاركة الأطفال في هذه المعارك و السماح لهم بدخولها يبشر بناقوس خطركبير يدق أجراسه في  ليبيا  .

واليوم الإثنين تم تسجيل وفاة الطفل  قدري محمد الصويعي الشهير “السكرة” من مواليد 2004 ومن سكان منطقة المدينة القديمة بمدينة طرابلس والتابع لمليشيا “ثوار طرابلس”.

وتوفي الصويعي متأثرا بجراحه في إحدى المصحات الطبية في طرابلس، بعد أن تعرض لإصابة بالغة جراء المواجهات ضد القوات المسلحة الليبية في محور عين زارة طرابلس خلال أكتوبر الماضي.

وفي سبتمبر من العام الحالي أيضًا تم تسجيل إصابة أخرى لطفل آخر يبلغ من العمر 16 عامًا فقط حيث أصيب خلال المواجهات في محور عين زارة.

الطفل “طارق محمد بن راشد” الشهير بـ “كرمبو” أو “كعبور” مواليد 2003 ومن مدينة مصراتة والتابع لمليشيا “كتيبة الحركة 7 – لواء الصمود”، والذي أصيب خلال المواجهات المتقطعة ضد القوات المسلحة الليبية في محور عين زارة طرابلس.

المزيد من الأخبار