بعد ما ضاق عليهم الخناق.. دفاع الوفاق تتهم حفتر بتسليم قواعده لقوى أجنبية

وزارة الدفاع بالوفاق تستهجن قرار فرض حظر جوي على مناطق غرب ليبيا

أخبار ليبيا 24
اتهمت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني، القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر بتسليم قواعد عسكرية جوية في عدة مناطق ومرافق حيوية أخرى لقوى أجنبية بهدف الاستيلاء على الحكم.
وقالت الوزارة وفقا لبيان لها أمس الأحد: إن “خليفة حفتر هو من يقود العدوان على طرابلس، وقد سلّم قواعد عسكرية جوية ومرافق حيوية أخرى في مناطق الجفرة والوطية وفي شرق البلاد، لقوى أجنبية بهدف الاستيلاء على الحكم والعودة إلى عهد الدكتاتورية بقتل الليبيين، وتدمير بناهم التحتية وهذا ما تم بالفعل من استهداف للأحياء والمناطق”.
وجاءت هذه الاتهامات بعد ما ضاق عليهم الخناق من قبل القوات المسلحة، عندما أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة فرض حظرًا جويًا في بعض مناطق العمليات العسكرية غرب ليبيا، من ضمنها أجزاء واسعة من العاصمة طرابلس باستثناء مطار معيتيقة الدولي.
واستهجنت وزارة الدفاع، بأشد العبارات تصريحات الناطق باسم القيادة العامة أحمد المسماري، والتي أعلن فيها فرض حظرا جويا على مناطق غرب ليبيا، واصفة تلك التصريحات بـ”العبثية وغير المسؤولة”، مؤكدة أن قواتها عازمة على صد ومقاومة العدوان الغاشم بكل قوة حتى دحره مهزوماً.
وأشارت الوزارة، إلى أن “تلك المليشيات قد قامت بأفعال تعد انتهاكا لحقوق الإنسان والأعراف الدولية وبدعم ومساندة من دول وحكومات عربية وأجنبية، الأمر الذي قوض وأربك جهود حكومة الوفاق في مكافحة الإرهاب، والذي تسعى إليه الحكومة بالتعاون مع المجتمع الدولي”، حسب قولها.
وأضافت الوزارة، أن “هذه التصريحات ماهي إلا تصريحات عبثية ولا ترقى لأي مستوى ولا تتعدى إلا كونها تصريحات لكسب ورفع المعنويات لدى مليشياتهم المنهزمة والتي تتلقى الضربات من قواتنا بشكل يومي”، على حد تعبيرها.
وطمأنت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني، “كافة المواطنين بأن سلامتهم وسيادة الأرض الليبية من أهم الأولويات” متعهدة أنها “ستقف سدا منيعاً في وجه كل من يحاول العبث بأمن ومقدرات الوطن، وأنها لن تتوانى في الوقوف ودعم جنود جيشها وقواته المساندة في صد هذا العدوان”، وفق نص البيان.

Exit mobile version