لا مكان للإرهاب ولا الإرهابيين في ليبيا

القبض على عدد من المتطرفين الهاربين من مدن الشرق الليبي إلى مصراتة

أخبار ليبيا 24 – متابعات

هذه هي الشعارات التي اتفق عليها ورفعها الشعب الليبي بشرق البلاد وغربها وجنوبها في وجه التنظيمات المتطرفة التي حاولت السيطرة على بعض المدن مثل بنغازي ودرنة وسرت.

ولأن أهالي تلك المدن رفضوا مشروع هذه الجماعات وقوفوا وقفة رجل واحد ضدهم إلى أن لحقت بهم هزائم شنعة وخسائر فادحة في الأرواح والعتاد بالتعاون مع القوات المسلحة، وفرّ من نجا منهم إلى مدن أخرى في غرب البلاد مثل مصراتة وطرابلس وغيرها، لكنهم لم يجدوا أيضا حاضنة لهم في تلك المدن ولا أي مدينة أخرى في ليبيا، ووقع البعض منهم في قبضة الأجهزة الأمنية وفرّ بعضهم إلى الصحراء جنوبا ليحاول أن ينجو بجلده لتتولاهم قوات “الأفريكوم” هُناك.

ولازالت الأجهزة الأمنية في كافة المدن الليبية تلقي القبض على عناصر الجماعات الإرهابية، بالتعاون مع المدنيين الذين ذاقوا منهم الويل والعذاب، بسبب أفعالهم الشنيعة والجرائم الإنسانية التي يرتكبونها ضدهم ويمارسونها على الأبرياء من أطفال ونساء وشيوخ.

 

القبض على متطرفين

ومن إحدى عمليات القبض على العناصر الإرهابية المتكررة، قبضت الكتائب الأمنية بمصراتة خلال اليومين الماضية على عدد من العناصر المتطرفة الفارة من مدن الشرق الليبي إلى مصراتة، ومنها شاركوا في المعارك بطرابلس ضمن صفوف القوات حكومة الوفاق.

وقد ألقت الكتائب بمصراتة على هؤلاء المتطرفين أثناء عودتهم من محاور القتال بجنوب طرابلس، وذلك للتحفظ عليهم من قبل العناصر الأمنية بالمدينة، بعد الضربات الجوية الأخيرة التي نفذها سلاح الجو بقوات المسلحة الليبية على مواقع عسكرية إستراتيجية داخل مصراتة.

 

اعتقالات سابقة

وكان مسلحين تابعين لحكومة الوفاق الوطني بمصراتة قد قبضوا على أحد الأفراد الفارين من مدينة درنة يدعى جوهر علي الجازوي، عقب بثه مقطع مصور يتحدث فيه عن حالة الهلع داخل مصراتة ليلة البارحة بعد القصف الذي استهدف مخازن ذخيرة رئيسية.

ويُعد الجازوي من مواليد مدينة درنة 1995، أحد أبرز إعلاميي تنظيم مجلس شورى مجاهدي درنة، وأدمن صفحة “زووم درنة” على فيسبوك، وقد عمل مراسلاً لقناة “النبأ” الفضائية قبل إغلاقها؛ وظهر الجازوي سابقا في صور “سلفي” التقطها لعناصر تنظيم الدولة “داعش” أثناء تنفيذهم هجومهم الإرهابي على منزل “آل الحرير” في حي شيحا الغربية بمدينة درنة في العشرين من شهر أبريل 2015.

يشار إلى أن كتائب مصراتة قد ألقت القبض على عدد من عناصر شورى أجدابيا بعد فرارهم إليها هرباً من قوات الجيش المدعومين بالشباب المدنيين أبرزهم أسامة الجضران والساعدي بوخزيم وموسى غومة.

Exit mobile version