إعادة أكثر من 8600 مهاجر إلى مراكز الاحتجاز في ليبيا

المنظمة الدولية للهجرة تعرب عن قلقها من آخر التطورات في ليبيا

أخبار ليبيا 24

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة، عن إعادة أكثر من 8600 مهاجر إلى مراكز الاحتجاز المزدحمة في ليبيا، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة وثقت ظروفاً غير مقبولة وانتهاكات لحقوق الإنسان وحالات الاختفاء.

وكشفت المنظمة، عن ذلك عبر موقعها الإلكتروني أمس الجمعة، بعد ما قالت إنها رصدت ما لا يقل عن تسعة قوارب تحمل أكثر من 600 مهاجرا قبالة السواحل الليبية خلال يومين، موضحة أن القارب العاشر وصل الخميس إلى جزيرة لامبيدوسا في إيطاليا وعلى متنه 74 مهاجرا،

وأعربت المنظمة، عن قلقها من آخر التطورات في ليبيا، مضيفة أن هذه الطفرة الواضحة في المغادرين من ليبيا تأتي في وقت تشهد فيه العاصمة طرابلس والمناطق المحيطة بها قصفا عنيفا منذ اندلاع النزاع في أبريل الماضي.

وقال رئيس بعثة المنظمة في ليبيا فيدريكو سودا: “تشعر المنظمة الدولية للهجرة بقلق عميق بشأن سلامة المهاجرين المعرضين للاشتباكات والاتجار بالبشر وسوء المعاملة مع تدهور الوضع الأمني”، مضيفا أن ليبيا ليست ميناء آمنًا، وأن هناك حاجة إلى آلية إنزال آمنة يمكن التنبؤ بها للمهاجرين الفارين من العنف وسوء المعاملة.

وجددت المنظمة الدولية للهجرة، دعوتها إلى الاتحادين الأوروبي والأفريقي، من أجل حدوث تحول عاجل في مقاربة الوضع في ليبيا، مطالبة بضرورة اتخاذ إجراءات فورية لتفكيك نظام الاحتجاز وإيجاد حلول بديلة لحماية الأرواح.

وكان مشغلو سفن “أوشن فايكنغ وأوبرز آرمز” قد أبلغوا عن إنقاذ 287 مهاجراً خلال يومي الثلاثاء والخميس الماضيين، وفي عملية أخرى أعاد خفر السواحل الليبي 289 مهاجرا إلى الشاطئ بينهم 14 طفلاً و33 امرأة، نقلوا إلى مركز الإيواء وقدمت لهم مساعدات طارئة من قبل موظفي منظمة الهجرة الذين وصفهم بأنهم “ضعفاء وخائفون”.

وأشارت المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا، أنها لم تستطيع التحقق من التقارير التي وردت إليها الأربعاء الماضي التي أفادت بغرق سفينة أخرى أدت إلى وقوع خسائر كبيرة في الأرواح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى