رافضين بيان كنة.. منتسبي سبها العسكرية: نعاهد شعبنا بمواصلة القتال ضد الميليشيات

وحدات الجيش بسبها تدين المواقف الجبانة والمتخاذلة تجاه الوطن والمواطن

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعلن منتسبي منطقة سبها العسكرية وباقي مناطق الجنوب، رفضهم واستنكارهم لما ورد على لسان آمر منطقة سبها العسكرية، الفريق ركن علي سليمان كنه، في كلمته عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، والتي أعلن فيها انصياعه لحكومة الوفاق، وطالب منتسبي المنطقة بالانسحاب من محاور القتال بطرابلس، مدينين مواقفه التي وصفوها بـ”الجبانة والمتخاذلة” تجاه الوطن والمواطن.

منتسبي منطقة سبها، قالوا في بيانٍ لهم، “إنه في ظل التطورات الأخيرة في مختلف جبهات ومحاور القتال لصالح قوات الجيش القائمة بتحرير طرابلس، من سيطرة الميليشيات الإجرامية، وما حققته طلائع قوات الجيش من أعمال بطولية مُحققة انتصارات مُذهلة في مختلف المحاور والجبهات على تخوم مدينة طرابلس”.

وأضافت “وبعد الانهيارات في صفوف تلك الميليشيات والهزائم المتتالية التي مُنيت بها في مختلف مواقع القتال المتمترسة بها داخل الأحياء السكنية وبعض المرافق العاملة للدولة داخل مدينة طرابلس، وما تقوم به من محاولات يائسة من أجل حفظ ما تبقى لها من مواقع لرفع الروح المعنوية المُنهارة لأفرادها للاستمرار في مواجهة نيران قوات الجيش” .

وتابعت: “ومن أعمالها اليائسة التي قامت بها مؤخرًا على سبيل المثال لا الحصر، بثها لكلمة مصورة عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، للمدعو “علي كنة”، يوجه فيها أفراد وحدات القوات المسلحة بمنطقة سبها العسكرية وباقي مناطق الجنوب والملتحقين بجبهات ومحاور القتال بمدينة طرابلس للقتال جنبًا إلى جنب مع زملائهم من أفراد وحدات قوات الجيش، ويأمرهم بالانسحاب من مواقعهم والانضمام إلى ما يسمى بقوات الوفاق لإنقاذها من الضربات الموجعة التي تواجهها من رجال قواتنا الأشاوس”.

وواصلت: “وما أن وصلت كلماته إلى أسماع الشرفاء من أبناء المؤسسة العسكرية التابعين إلى منطقة سبها العسكرية وأفراد القوة المساندة وباقي أفراد وحدات مناطق الجنوب حتى تنادوا جميعًا للرد على كلمته”.

 وأردفت: “نحن منتسبوا منطقة سبها العسكرية من ضباط وضباط صف وجنود وأفراد القوة المُساندة، نسنتنكر ونرفض ما ورد على لسان المدعو علي كنة، في كلمته عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا، والمكلف من قبل حكومة الصخيرات بإمرة ما يسمى بالمنطقة الجنوبية والموجهة إلى أفراد القوات المسلحة بمنطقة سبها العسكرية، وباقي مناطق الجنوب، وندين بشدة مواقفه الجبانة والمتخاذلة تجاه الوطن والمواطن”.

واختتمت: “نعاهد الله بأن نكون الجند الأوفياء في الدفاع عن الوطن والمواطن للحفاظ على وحدة أراضيه وتخليص بلادنا من الإرهاب ورموز الفساد والميليشيات والعصابات الإجرامية التي تعثوا في بلادنا فسادًا منذ سنوات، كما نعاهد شعبنا وقيادتنا الحكيمة بالعمل “ليلاً نهارًا” لمواصلة القتال ضد رموز الفساد تحت راية القيادة العامة، بقيادة المشير خليفة حفتر، إلى أن يتم تحرير كافة التراب الليبي لينعم شعبنا بالحرية وطعم السعادة”.

وكان آمر منطقة سبها العسكرية، الفريق ركن علي سليمان كنه، وجه كلمة الثلاثاء، إلى كل الوحدات العسكرية التابعة لمنطقة سبها العسكرية، والكتائب والقوى المسشاندة، وكتائب حرس الحدود، وحرس المنشآت النفطية، بالجاهزية التامة، معلنًا تأييده لحكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، داعيًا منتسبي قواته للانسحاب من محاور القتال حول العاصمة طرابلس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى