واصفًا العلاقة بين تركيا والوفاق بالإنسانية .. المشري: دول في مجلس الأمن تراهن على حفتر

الانقسام داخل مجلس الأمن ليس في صالح حكومة الوفاق

أخبار ليبيا 24

قال رئيس مجلس الدولة الاستشاري، خالد المشري، إن مجلس الأمن الدولي يشهد انقساما في المواقف تجاه الملف الليبي، الأمر الذي تسبب في فشل اتخاذ قرار يدين خليفة حفتر ويوقف هجومه على العاصمة طرابلس.

المشري أضاف – في تصريحات لموقع “عربي 21 – أن الانقسام داخل مجلس الأمن ليس في صالح حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، خاصة أن أطرافا فاعلة فيه تراهن على حفتر وتمنع صدور إصدار أي قرار ضده، وهي دول لها مواقف مسبقة مما أسماه “الثورة الليبية”.

وأرجع أسباب العلاقة القوية بين تركيا وحكومة الوفاق إلى التعاون الأمني والإنساني، بحسب تعبيره، لا سيما في موضوع معالجة الجرحى، معلقا على أنباء ترددت مؤخرًا عن إرسال تركيا سفينة محملة بالأسلحة إلي ميناء الخمس، بقوله:” التحقيقات كشفت أنها كانت تحمل ألعابا نارية”.

وتستمر أنقرة في ممارسة دورها المشبوه في البلاد، منذ ثماني سنوات، وقد اتخذت خطا واضحا بمساندة حلف الناتو في ضرب ليبيا، ما أسفر عن هدم البنية التحتية، وموت الآلاف المدنيين، وكذلك دعم جماعة الإخوان المسلمين.

وترصد مواقع الملاحة الجوية والبحرية، دخول شحنات الأسلحة والذخائر لمليشيات طرابلس عبر مطاري مصراتة ومعيتيقة، فضلا عن شحنات المدرعات التي تصل عبر مينائي الخمس ومصراتة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى