مليشيا المرسي : المراهنون على اتفاق الصخيرات جهلة وشراذم وسراق وتجار دين

من أوصلونا لهذا الحال هم نشطاء حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني

أخبار ليبيا 24 – خاص

هاجمت مليشيا المرسي التي يقودها المعاقب دوليًا من قبل مجلس الأمن صلاح بادي، كل الذين راهنوا على اتفاق الصخيرات من سياسيين وعسكريين أو من يحسبوهم على فبراير.

المليشيا قالت ، في تدوينة عبر حسابها على فيسبوك، اليوم الثلاثاء، إن من أوصلوا ليبيا إلى هذا الحال، الذين خرجوا على شاشات التليفزيون ودافعوا عن اتفاق الصخيرات، ممن يسمون أنفسهم نشطاء حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني.

ووواصلت هجومها قائلة: “من أوصلنا إلى هذا الحال؛ الجهلة والشراذم والسراق وأصحاب السوابق وتجار الدين الذين أندسوا وخرجوا بعد 20 رمضان 2011م، فأصبحوا هم السادة”.

ووقع اتفاق الصخيرات أو الاتفاق السياسي الذي شمل أطراف الصراع في ليبيا بالمغرب في السابع عشر من ديسمبر 2015م، تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة بإشراف المبعوث الأممي السابق لدى ليبيا، مارتن كوبلر، لإنهاء الحرب الثانية المندلعة منذ 2014 م، والذي أسفر عن تشكيل حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى