عبد العزيز: بقاء “سيالة” في الخارجية سيكلّف الدّولة فاتورة ضخمة

مؤكدا أن السفارات خارج ليبيا تعمل ضد حكومة الوفاق

أخبار ليبيا 24 – متابعات

هاجم عضو المؤتمر الوطني السابق، والقيادي في حزب العدالة والبناء بليبيا، محمود عبدالعزيز، وزير الخارجية في حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا محمد الطاهر سيالة.

عبد العزيز أكد ـ في تدوينه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”ـ ، أن بقاء سيالة في وزارة الخارجية سيكلف ليبيا فاتورة ضخمة، وأن السفارات الليبية في الخارج تشتغل لكن ضد الوفاق، معلقًا بقوله “بقاء سيالة في الخارجية سيكلفكم فاتورة ضخمة.. سفارات تخدم ضد الدولة”.

تدوينة عبد العزيز، جاءت بعد أيام من زيارة “سيالة” على رأس وفد من حكومة الوفاق إلى واشنطن بحثا عن الدعم الأمريكي، حيث التقى الوفد مسؤولين في وزارة الخارجية ووزارة الدفاع ووزارة الأمن الداخلي ومجلس الأمن القومي والوكالة الأمريكية للتنمية وهيئة الأركان المشتركة.

وفي وقت سابق من نوفمبر، علق “عبد العزيز” على لقاء السفير الأمريكي في ليبيا ريتشارد نورلاند، مع رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، في العاصمة البريطانية لندن، لمناقشة الجهود المبذولة لإنهاء الصراع في طرابلس.

عبدالعزيز تطرق في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، لعبارة “العمل مع الشركاء الليبيين” التي وردت ببيان السفارة الأمريكية وقتها، معلقًا بقوله: “أكيد اللي اتصل به ترامب هو الأساسي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى