شكري يؤكد لـ”سلامة” على ضرورة التوصل لتسوية سياسية شاملة في ليبيا

الاتفاق على حفظ وحدة ليبيا ودعم استعادة سيطرة مؤسسات الدولة الوطنية

أخبار ليبيا 24 – متابعات

استقبل وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم الثلاثاء، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، لبحث آخر مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وسُبل دفع مسار تسوية الأزمة في ليبيا.

وذكرت وزارة الخارجية المصرية، في بيان لها، أن الوزير المصري تناول خلال اللقاء مُحددات الموقف المصري اتصالاً بضرورة التوصل لتسوية سياسية شاملة في ليبيا، بما يحفظ وحدة ليبيا وسلامتها الإقليمية، ويدعم استعادة سيطرة مؤسسات الدولة الوطنية، ويساهم في محاربة التنظيمات الإرهابية وإنهاء فوضى الميليشيات واستعادة الأمن ضمن تصور شامل لتنفيذ الاستحقاقات السياسية، وصولاً إلى تفعيل الإرادة الحرة للشعب الليبي في السيطرة على موارده ومقدراته.

الخارجية المصرية أضافت أن اللقاء تضمن أيضًا التشاور حول سُبل تفعيل المسار السياسي لتسوية الأزمة، فضلاً عن مسار التحضيرات الجارية حالياً لعقد مؤتمر برلين حول ليبيا.

وواصلت أن سلامة أطلع سامح شكري على آخر نتائج اتصالاته وجهوده مع الأطراف الليبية والإقليمية في هذا الصدد، مُثمناً الجهود المصرية المبذولة على صعيد إنهاء الأزمة واستعادة الأمن والاستقرار في ليبيا.

ومن المقرر أن تستضيف ألمانيا مؤتمرًا دوليًا سيعقد في برلين حول ليبيا، سيتم تنظيمه خلال الفترة المقبلة، في محاولة التوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة الليبية.

ومن جهته، أكد المبعوث الأممي لدى ليبيا، غسان سلامة، أن مؤتمر برلين يعمل بالدرجة الأولى على ترميم الموقف الدولي ووجود مساحة تفاهم وموقف موحد حول ليبيا، ثم الذهاب بعدها إلى الوساطة بين الليبيين أنفسهم في مرحلة لاحقة، موضحا أنه بعد الوصول إلى حالة من التفاهم بين أعضاء مجلس الأمن، يمكن إصدار قرار بوقف القتال أو بحظر التسلح وغيرها من الأمور الضرورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى