متهمة جهات ليبية بعرقلة تسديد الديون .. المستشفيات الخاصة بالأردن تهدد باللجوء للقضاء لإغلاق الملف

الديون المستحقة على الحكومات الليبية بلغ 220 مليون دولار

48

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال رئيس جمعية المستشفيات الخاصة بالأردن، الدكتور فوزي الحموري، إن ملف الديون الليبية المستحقة للمستشفيات الخاصة لا يزال يراوح مكانه؛ بسبب عدم التزام حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، بما تعهدت به في الاتفاق الذي وقعته مع الحكومة الأردنية عام 2018م، مطالبا حكومة بلاده بالتحرك بشكل جدي في الملف.

الحموري أضاف، في بيان، اليوم الأحد، نقلت تفاصيله صحيفة الحياة نيوز الأردنية، أن قطاع المستشفيات الخاصة بات يعاني المزيد من الضغوطات والصعوبات التي تهدد سير أعماله نتيجة عدم تسديد ديونه المستحقة على حكومة الوفاق والتي تبلغ 220 مليون دولار.

واستنكر عدم استجابة الحكومة لنداءات قطاع المستشفيات الخاصة المتكررة للتدخل بشكل حازم وجدي وممارسة ضغوط على الحكومة الليبية لإلزامها بتسديد الديون المعلّـقة منذ عدة سنوات، مؤكدا أن الجمعية لا تزال تدرس إمكانية اللجوء للقضاء لتحصيل حقوق المستشفيات الخاصة، التي أقرت بها حكومة الوفاق بعد تدقيقها من قبل شركة تدقيق معتمدة لديها.

ومن جهته، رأى نائب رئيس جمعية المستشفيات الخاصة بالأردن، الدكتور نائل زيدان المصالحة، أن هناك جهات ليبية داخل ليبيا وفي الأردن، تعمل ولأسباب معلومة على إعاقة إغلاق ملف الديون وعدم تنفيذ الاتفاق الذي الموقع في الثالث من ديسمبر 2018، والذي كان من المفروض أن يتم بموجبه تسديد كامل مبلغ الديون خلال أربعة أشهر من تاريخ توقيعه.

المصالحة اتهم الجانب الليبي بعدم مراعاة الظروف الصعبة التي تمر بها المستشفيات الخاصة نتيجة عدم تسديدها لمطالبات تلك المستشفيات ولجوئه، على ما يبدو، إلى أسلوب المماطلة، الأمر الذي ألحق ضررا شديدا بقطاع يعتبر من أهم القطاعات، بحسب تعبيره.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس اللجنة الأردنية للمتضررين من الديون الليبية، محمد سنان، أن أصحاب المنشآت السياحية سيعودون إلى تنفيذ اعتصام مفتوح أمام السفارة الليبية في الأردن، الأسبوع الجاري، نتيجة عدم التزام الجانب الليبي بالاتفاق الأخير.

سنان هدد ، في تصريحات لصحيفة “المقر”، الأربعاء الماضي، بأن الاعتصام سيكون مفتوحا حتى تستجيب حكومة الوفاق المدعومة دوليا، بدفع كل استحقاقاتهم المالية التي عمرها يزيد على 7 سنوات.

ولفت إلى أن أزمة الديون لا تزال عالقة رغم وعد الوفاق بقرب حل الأزمة على لسان سفيرها محمد البرغثي، مبرزا أن الأخير وعد بوصول حوالة لسداد الديون في الأيام الماضية لكن حتى اليوم لم يستلموا أي مبالغ.

ووصف أوضاع أصحاب المنشآت السياحية المادية، بالمتدهورة نتيجة عدم التزام الوفاق بدفع ما ترتب عليهم من ديون لتلك المنشآت، موضحا أن بعض أصحاب المنشآت السياحية عليهم طلبات قضائية جراء الديون والالتزامات.

المزيد من الأخبار