مؤكدًا أنها مزاعم لا صحة لها .. ريابكوف ينفي وجود مرتزقة روس في ليبيا

التلفيقات لها تأثير سلبي على الحالة المزاجية داخل الولايات المتحدة

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

وصف نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أنباء الصحافة الأمريكية عن وجود مرتزقة روس في ليبيا، بأنها مزاعم لا صحة لها.

ريابكوف قال للصحفيين الروس خلال زيارة عمل يقوم بها إلى إسرائيل: “أرفض بشكل قاطع مثل هذه المزاعم، نحن نعمل من أجل تحقيق تسوية في ليبيا، ونحن ندعم الجهود، بما في ذلك من خلال الأمم المتحدة، ونحن في حوار مع أولئك الذين يؤثرون على الوضع بطريقة أو بأخرى. ونحن لا نعتقد أن هناك أسباب لهذه المزاعم، لكن هذه ليست المرة الأولى التي تنشر فيها وسائل إعلام أمريكية كل أنواع الخرافات والشائعات الخاطئة والتلفيقات الموجهة إلينا”.

وأشار  إلى أن هذه التلفيقات لها تأثير سلبي على الحالة المزاجية داخل الولايات المتحدة، مما يؤثر على العلاقات الثنائية.

وأضاف ريابكوف: “لقد اعتدنا على ذلك بالفعل، لكننا نأخذ الأمر بهدوء، على الرغم من أنني يجب أن أعترف أن مزاج الجمهور الداخلي الأمريكي يتأثر سلبيا من هذا النوع من المزاعم، وللأسف، لا يسهم الجو العام في الولايات المتحدة في تطبيع علاقاتنا، وهو ما نسعى إليه جاهدين”.

في وقت سابق، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن حوالي 200 “مرتزقة روس” وصلوا إلى ليبيا.

وكشفت تايمز  في تقرير مطول لها أن الدور الروسي تعاظم بشكل مريب في الملف الليبي المعقد، ونقلت على لسان مسؤولين ليبيين تفاصيل ذلك التورط، بما يشبه ما وقع في سوريا.

وقالت الصحيفة الأميركية إن المسعفين الليبيين لاحظوا تغيرا ملحوظا في طبيعة الإصابات التي تأتيهم إلى المستشفى نتيجة استخدام أسلحة متطورة، مما دفع مقاتلين ليبيين إلى التأكيد أنه عمل مرتزقة روس، حسب قولها.

وتضيف أن نحو مئتي مقاتل روسي – بينهم قناصة – وصلوا ليبيا خلال الأسابيع الماضية كجزء من حملة روسية واسعة لإعادة تشكيل نفوذها في ليبيا والمنطقة .

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين ليبيين كبار وخمسة دبلوماسيين غربيين متابعين للملف الليبي قولهم إن القناصة الروس ينتمون إلى مجموعة “فاغنر” الشركة الخاصة المرتبطة بالكرملين، التي تدخلت أيضا في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى