في إشارة لزيادة رواتب المعلمين .. الساعدي يناشد المسؤولين أن يتقوا الله في من يعملون تحت ولايته

مؤكدًا على ضرورة التعامل بالأسس الشرعية في التعاملات مع الغير

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال المسؤول الشرعي بالجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، الإرهابي سامي الساعدي، إن المسؤولين في ليبيا يذهبون إلى معسكر حفتر  كي يستمدون منه النصر، وينسون الله عز وجل، مؤكدًا على ضرورة التعامل بالأسس الشرعية في أي اتفاقات أو تعاملات مع الغير.

الساعدي ناشد في مقابلة له عبر برنامج “الإسلام والحياة”، بفضائية التناصح، كل مسؤول في ليبيا، بأن يتق الله في من يعملون تحت ولايته، مطالبًا إياه بأن يعدل فيما بينهم، دون التفرقة بين شخص وآخر.

وأضاف أنه من الظلم التفريق بين أبناء الوظيفة الواحدة في الرواتب، في إشارة إلى اعتصام العاملين بقطاع التعليم للمطالبة بتحسين رواتبهم وأوضاعهم المعيشية.

يشار إلى أن المئات من المعلمين نظموا مظاهرة، أمام مقر المجلس الرئاسي في طرابلس، ورددوا هتافات تطالب بإقالة وزير التعليم بحكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، عثمان عبد الجليل، جراء قراره يوم الأحد الماضي، بإيقاف 805 من مراقبي التعليم ومديري المدارس، على خلفية احتجاجات المعلمين في الأيام الأخيرة، وتعليقهم الدراسة وإغلاق عدد من المدارس للمطالبة بزيادة مرتباتهم وتحسين أوضاعهم الاجتماعية.

على الجانب الآخر، اعتذرت وزارة التعليم لكل من تم إدراج اسمه بغرض إيقاف مرتبه من معلم أو موظف وهو لا يزال يمارس مهنته ووظيفته، نتيجة لخطأ أو تقصير في توفير البيانات الصحيحة، موضحة أن كشف الأسماء مبني على بيانات ومعلومات وصلت من مراقبات التعليم التي تخص الملاكات الوظيفية والاحتياط العام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى