جرائم الإرهابيين…تفخيخ إحدى مدارس بنغازي جريمة أخرى تضاف لـ”داعش”

أخبار ليبيا24- خاص

أينما حل الإرهاب والإرهابيين حل الموت والدمار والتغييب القسري والفقر وانتشر الظلم والرعب والخوف والضياع فكل بقعة سكنتها واستقرت بها الجماعات الإرهابية في ليبيا تحولت إلى بيئة مقفرة طاردة هجرها السكان واختفت منها ملامح الحياة الطبيعية.

في أماكن سيطرة الإرهابيين توقفت الدراسة وأقفلت المحال والمدارس وارتفعت الأسعار ونقص المواد الأساسية واستغلوا البيوت والجهات العامة والحكومية وحولوا بعضها إلى مقارًا وثكنات أو سجونًا لكل من خالفهم ورفضهم.

وزيادة في إثبات جرائمهم عمدت هذه الجماعات الإرهابية إلى زراعة ووضع الألغام في بيوت المواطنين وفي الجهات العامة وفي الشوارع دون مراعاة لأي دماء أو ضحايا من المدنيين قد يسقطون جراء هذا الفعل.

وبعد تحرير المناطق التي كانت تسيطر عليها هذه الجماعات الإرهابية في مدينة بنغازي تم تسجيل مقتل الكثير وإصابة آخرين بين صفوف المدنيين من أصحاب البيوت الذين رجعوا لتفقدها بعد تلك السنوات إثر الألغام ومخلفات الحرب التي زرعها الإرهابيون.

وفي هذا السياق، وضمن الجرائم التي تم تسجيلها ضد الجماعات الإرهابية في ليبيا انفجر السبت الماضي لغمًا في إحدى مدارس مدينة بنغازي أثناء أعمال تنظيف، ولم يسفر التفجير عن أية أضرار إلا عطب بسيط في الجرافة.

أن تزرع هذه الجماعات المتطرفة لغمًا أو تجهز قذائف للانفجار في مدرسة يرتادها الأطفال الصغار دليل على أن هذه التنظيمات الإرهابية لاتملك ذرة إنسانية وأنها لاتمت للإسلام بأي صلة.

وظنت هذه التنظيمات الإرهابية أنها بهذه الجرائم وهذا العنف ستتمكن من السيطرة على المدينة إلا أن أهالي بنغازي قبل القوات المسلحة تصدوا لها وقارعوها وحاربوها واستنكروا أفعالها إلى أن تم تطهيرها منهم ومن شرورهم.

وهاهي بنغازي اليوم وكل المقرات والأماكن التي تحصن فيها الإرهابيين وأحالوها إلى دمار وخراب وظلام عادت إليها الحياة ورجع فيها البناء والصيانة والتطوير والإعمار وأصبحت تنبض بالحياة مجددًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى