انسحاب أم طرد من “ليبيا الأحرار”..تعرف على ماقاله “بن عثمان” حول تيار الإسلام السياسي

أخبار ليبيا24- خاص

انسحب رئيس مايعرف بـ “كوليام الدولية للأبحاث” نعمان بن عثمان من موقعه من قناة ليبيا الأحرار والنشاط الإعلامي المتعلق بمعركة الدفاع عن طرابلس وثورة فبراير بعد أن شن انتقادات لاذعة لتيار الإسلام السياسي.

وكان بن عثمان في آخر حلقة له على قناة ليبيا الأحرار وصف تيار الإسلام السياسي في ليبيا بـ”المتخلف عقليًا” ولايعرف أي شيء عن السياسة.

ووجه إلى المذيع الذي حاول ثنيه عن توجيه تلك الاتهامات والمعلومات تساؤلات عدة منها :”من التيار الذي نقل كتيبة البتار الإرهابية من دير الزور السورية إلى مدينة درنة ومن ثم اتجهت إلى بنغازي بالطبع ليس التيار الليبرالي أو الاشتراكي بل هو تيار الإسلام السياسي”.

وتابع رئيس مايعرف بـ “كوليام الدولية للأبحاث أليس الثوار هم من أعلنوا في بيان لهم من مدينة بنغازي أنهم لايعترفون بالمؤتمر الوطني العام في ذلك الوقت والذي كانوا يتلقون منه الأموال، إنما يعترفون فقط بدار الإفتاء وهي ولي أمرهم.

وتساءل بن عثمان كذلك :”لماذا طائرات “أفريكوم” والطائرات الأمريكية لاتقصف مجموعات أخرى لأحزاب أخرى، لماذا تستهدف العناصر التابعة لتيار الإسلام السياسي قائلا :”هذه القوة الإسلاموية الإيدولوجية من مولها”.

ويضيف رئيس مايعرف بـ “كوليام الدولية للأبحاث :”الإرهابي أبو طلحة الحسناوي من أين كانت تأتيه الأموال في 2013؟ من أين تحصل على الـ 20 مليون؟ ولماذا فرنسا تبحث عنه وتريد قتله؟”.

ويؤكد بالقول :”تم تقسيم الـ 20 مليون التي أعطيت للإرهابي الحسناوي من قبل مايعرف بحكومة الإنقاذ، 15 مليون من مدينة معينة – لم يسميها – ومنها إلى بنغازي و5 مليون بقت لديه ليشتري بها السلاح”.

وأفاد بن عثمان أن 10 دول بعثت لجان وعقد اجتماعات يوم 20 و 21 أكتوبر لتحضيرات اجتماع برلين واشترطت عليهم أمريكا أنه لن يكون هناك اجتماع دون إجماع.

وكشف رئيس مايعرف بـ “كوليام الدولية للأبحاث أن مخابرات 28 دولة تطلب في الجلسة المقبلة لمجلس الأمن حول ليبيا معلومات مفصلة عن ثلاث جهات في ليبيا.

وقال بن عثمان هذه الجهات هي :”شورى درنة شورى بنغازي شورى إجدابيا أين موجودين في محاور القتال في طرابلس”.

واستطرد رئيس مايعرف بـ “كوليام الدولية للأبحاث قائلا:” لماذا لم يطلبوا جماعة تابعة لحزب محمود جبريل في الجبهات أومن مصراتة أو من الزنتان أو جماعة تتبع لمحمود شمام لماذا هؤلاء تحديدًا”.

ومن ضمن ما تحدث عنه بن عثمان مشاركة رئيس غرفة ثوار ليبيا الإرهابي شعبان هدية الكنى “أبوعبيدة الزاوي” مع وفد رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج المتوجه إلى القمة والمنتدى الاقتصادي الروسي-الأفريقي من أجل السلام والأمن والتنمية.

وأضاف رئيس مايعرف بـ “كوليام الدولية للأبحاث أن الإرهابي هدية كان ضمن الوفد لأنه كان يريد التحدث عن الحركات الإسلامية ضمن فعاليات المؤتمر.

وأوضح بن عثمان أن الإرهابي خرج عن طريق تركيا، كاشفًا أنه دخل إلى تركيا بدون جواز سفر وتحصل عليه هناك في تركيا.

وأشار إلى أن عناصر المخابرات أصبحت تتساءل عمن أشرك الإرهابي هدية ضمن وفد السراج فكان الرد أن طلبًا جاء من مكتب الرئيس بتوجيه دعوة له ليكون ضمن الوفد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى