وزير تعليم الوفاق.. هدّد ثمّ نفّذ

عثمان عبدالجليل يقيل 20 مراقبًا تعليميًا بعد توجيه خطاب تحذيري لهم

 

أخبار ليبيا24

بعد أقل من ثلاثة أيام على توجيهه لخطاب تحذّيري إلى مراقبي التعليم ومديري المدارس في بعض البلديات بشأن ضرورة فتح المدارس أمام التلاميذ والطلاب وفض الاعتصام وتحذيره لهم بإحالة أسمائهم إلى النائب العام، أصدر اليوم الخميس وزير التعليم بحكومة الوفاق، الدكتور عثمان عبدالجليل قرارًا يقضي بإعفاء 20 مراقبًا من مهامهم الوظيفية كمراقبين للتعليم بعدد من البلديات.

وجاء في المادة الأولى من القرار إعفاء مراقبي التعليم في كل من، الجفرة، الحرابة، بني وليد، وادي البوانيس، سبها، رقدالين، الشقيقة، زليتن، أوباري، غات، الجميل، براك الشاطئ، الزاوية المركز، مزدة، العجيلات، بنت بية، مسلاتة، سواني بني آدم، الزاوية الجنوب، وصرمان.

يشار إلى أن عدد من البلديات الواردة في القرار تتبع للحكومة الليبية المؤقتة، والتي من بينها على سبيل المثال لا الحصر، سبها والجفرة وبراك الشاطئ.

كما جاء بالمادة الثانية تكليف موظفين جدد (جميعهم إما حملة دكتوراة أو ماجستير) لتولي مهام مراقبات التعليم السابقة.

وفي المادة الثالثة من القرار شكل الوزير لجنة تتولى مهمة التسليم والاستلام بين المراقبين المعفيين والمراقبين الجدد في مدة أقصاها نهاية شهر أكتوبر الجاري.

وكان عبدالجليل قد شدد في خطابه الصادر يوم 22 أكتوبر 2019 على أن ما تضمنه الخطاب هو إنذار نهائي ومن لم يتقيد سيوقف عن العمل وتحال أسمائهم إلى مكتب النائب العام لتحقيق أحكام مادة الجريمة من قانون العقوبات، مشيرًا بالخصوص إلى أن هناك تنسيق مع مكتب النائب العام بالخصوص.

واعتبر عبدالجليل، أن المعلمين المعتصمين الذين يغلقون المدارس يرتكبون جريمة وفق المادة (238) من قانون العقوبات العام الليبي.

وجاءت تحذيرات وزير التعليم المفوض بعد يومين من خروج مئات المعلمين للتظاهر أمام مقر حكومة الوفاق بشارع السكة في طرابلس، للمطالبة بتنفيذ قانون زيادة الرواتب والتأمين الصحي الصادر عن مجلس.

ورفع المتظاهرون خلال المظاهرة لافتات وهتافات تطالب بتحقيق مطالبهم، كما رفعوا هتافات تطالب أيضًا بعزل وزير التعليم المفوض عثمان عبدالجليل من منصبه.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى